بعد 40 ألف زلزال و900 عام من الخمود.. ثوران بركان في أيسلندا

بعد عشرات آلاف الزلازل الصغيرة في أيسلندا في الأسابيع الأخيرة، ثار بركان في شبه جزيرة ريكيانيس.

وقال مكتب الأرصاد الجوية في أيسندا إن بركان فاغرادالسفيال ثار في شبه جزيرة الواقعة جنوب غربي أيسلندا، أمس الجمعة، في أعقاب آلاف الزلازل الصغيرة في المنطقة في الأسابيع الأخيرة.

وتعد شبه الجزيرة الواقعة جنوب غربي العاصمة ريكيافيك بؤرة زلزالية ساخنة، حيث شهدت ما لا يقل عن 40 ألف زلزال في الأسابيع الأخيرة.

وقال مكتب الأرصاد الجوية على تويتر “بدأ ثوران بركاني في فاغرادالسفيال” مشيرا إلى الجبل الذي يقع على بعد نحو 30 كيلومترا جنوب غربي ريكيافيك.

وأظهرت صور على مواقع إلكترونية لوسائل إعلام محلية توهج السماء خلال الليل بلون أحمر.

وتسبب ثوران البركان بإنشاء منطقة حظر طيران في المنطقة، ونصح السكان والناس بالابتعاد عنها حيث تنير سماءها سحابة حمراء متوهجة.

ويمكن رؤية تدفقات من الحمم البركانية الحمراء وهي تتدفق من شق في الأرض.

وقالت المنظمة البحرية الدولية: “الشق يقدر بطول 200 متر”.

مقالات ذات صلة