صحيفة نيويورك تايمز تشتري لعبة تتعلق بـ “حل الكلمات”



دخلت الصحف العالمية في ألعاب حل الكلمات المتقاطعة منذ زمن بعيد، ويبدو أن صحيفة “نيويورك تايمز” في عصر الانترنت عازمة على المضي في الاستفادة من سوق ألعاب “حل الكلمات التالية”، حيث أفيد عن شرائها لعبة كلمات جديدة اسمها “ووردلي” كانت تحقق نجاحاً باهراً في الفترة الأخيرة.

ووفقاً لموقع “نيو جيرسي.كوم” الأمريكي، تعد لعبة “ووردلي” طقساً يومياً لملايين البشر، وهذه اللعبة تقدم للاعبين ستة تخمينات لما قد تكون عليه كلمة مؤلفة من خمسة حروف، بمساعدة إشارات تلمح إلى ما قد يعنيه كل حرف.

وكانت اللعبة قد باشرت العمل في أكتوبر على موقع بريطاني ووصلت الى 90 مستخدماً بحلول نوفمبر، لكنها عادت وتوسعت بسرعة هائلة بحلول يناير. وقد اشترتها صحيفة “نيويورك تايمز” من مبتكرها جوش واردلي، في مقابل “مبلغ يصل إلى سبع خانات” وقد أفاد تقرير للصحيفة أنها “سوف تبقى مجانية في البداية للاعبين الجدد والقدامى”.

وتوضح مربعات ذات ألوان مختلفة تفاصيل عن كيفية أداء كل لاعب في اللعبة دون الكشف عن الكلمة التي يتم إعادة تعيينها كل يوم. فتشير المربعات الخضراء إلى أن الحرف في المكان الصحيح بينما تعني المربعات الصفراء أن الحرف موجود في الكلمة في مكان ما وليس في مكانه الصحيح، ويحاول الجميع تخمين نفس الكلمة في أي يوم.

وقد غرد مبتكر اللعبة وهو مهندس برمجيات في بروكلين ببيان حول عملية البيع قائلاً: “لقد كان من المذهل مشاهدة لعبة تجلب الكثير من البهجة للكثيرين وأشعر بالامتنان الشديد للقصص الشخصية التي شاركها بعضكم معي، من توحيد اللعبة لأفراد الأسرة المتباعدين إلى اثارة الخصومات الودية ودعم التعافي الطبي”.

وأضاف صانع اللعبة إنه سيعمل مع نيويورك تايمز للتأكد من الحفاظ على انتصارات كل لاعب أثناء انتقال “ووردلي” إلى موقع الصحيفة على الويب.

مقالات ذات صلة