الذكرى السنوية الأولى لوفاة المرحوم فتحي محمد الزقلة

بسم الله الرحمن الرحيم
” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي   إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة  فادْخُلي في عِبَادِي وادْخُلِي جَنَّتي “ 
صدق الله العظيم

رثاء
 

 
الذكرى السنوية الأولى
لوفاة والدنا الحبيب
المرحوم
فتحي محمد
أسعد الزقلة
(أبو نشأت)

أصرخ اليوم لأناديك…
أناديك تحت الثرى…
أناديك يا من أنت اليوم
غائب عن هذه الدنيا ..
أناديك يا من ودعت الأهل والأحباب ….
أناديك يا من باع الدنيا ليشتري الآخرة …
لمن ترك الأحبة
لمن فضل الآخرة
على الدنيا
أناديك يا نور البيت
أناديك…. يا أعز إنسان
لي بالوجود أناديك بصرخة
ألم من قلب يتقطع لفراقك
أناديك… بدمعة عين تدمع بدماء الألم والحزن أناديك.. بأنامل يد لا تعرف كيف تتمسك بالقلم لتكتب
كلمات تعبر عن الجرح
الذي تسبب فيه موتك
أصرخ في ظلمات فراقك
وأقول : أين ذهبت وتركتني لماذا ذهبت … لماذا رحلت ؟؟؟
الوداع الوداع الوداع
يا من إختارك ربي لتكون
أبي فنعم الاختيار ونعم المولى ونعم النصير
اللهم أطعمة من الجنة وإسقه من الجنة وأده مكانه من الجنة
وقل له أدخل من أي باب تشاء
اللهم وأظله تحت عرشك يوم لا ظل إلا ظلك ولا باقي
إلا وجهك اللهم بيض وجهه
اللهم يمّن كتابه اللهم
وثبت قدمه يوم تنزل
فيها الأقدام
اللهم أكتبه عندك من الصديقين والشهداء
والأخيار والأبرار
وأرجو من كل من قرأ
كلماتي أن يطلب لوالدي
الرحمة والمغفرة
إن العين لتدمع
وإن القلب ليحزن وإنا
على فراقك لمحزونون

محبيك
زوجتك وأولادك
وبناتك وأحفادك

     
إنا لله وإنا إليه راجعون