الذكرى السنوية التاسعة “عبد الفتاح يوسف رداد (خطاب)”

كلمة رثاء
من الأهل والاخوة والاخوات
إلى الشهيد البطل
ابن سرايا القدس
عبد الفتاح يوسف رداد
(خطاب)

بمناسبة الذكرى السنوية التاسعة لاستشهاده

الى من عانقت روحه عناق السماء إليك أخي الحبيب كلماتي
إن القلب ليحزن وإن العين
لتدمع وان على فراقك
يا عبد الفتاح لمحزونون
يا مهجة الفؤاد …
يا بسمة الشفاه …
ودعتنا دون عودة …
ودعتنا دون لقاء …
أخي الحبيب …
أن فراقك هز كياني
وعينيي بالدمع تتقطر
وكل لحظة تتفتح
في جرحاًً تتفجر لكن عزائي
أنك عند خير البرية تتنعم
افتقدناك أخي الغالي
فقد رحلت عنا شهيداً رحلت
دون وداع لكن مازال صدى
ذكراك في قلوبنا ومازال
طيفك يلوح بالأفق
كهوف صيدا وأحجارها ستفتقدك
الليل لطالما كنت له نبراساً سيسأل عنك الرصاص والبندقية
لن أقول وداعاً إن غاب جسدك بل أدعو الله أن يجمعنا
هناك في الجنان
نم يا زكي الثرى انك خالداً
ما كان ذكراك  يا أخي ليزولا
نم يا شهيد الحق مسروراً
فقد كان المنام عليك قيل ثقيلاً ونعم يلقاك
الرسول محمد بوجه ربك راضياً  مقبولاً لن ننساك أخي الحبيب
لن لم ننساك أبداً ما حيينا
وما زلت حي فينا وسلامنا
إلى روحك التي لا زالت تدور
حولنا وتفوح برائحة المسك والأقحوان سلام لك ربيع الامس والحاضر والمستقبل
آه منك أيها الزمان فتحت
جروحاً والهبت قروحاً
ولا حول ولا قوة الا بالله

والدك ووالدتك وأخواتك وإخوانك وجميع محبيك
 

الرابط المختصر: