الذكرى السنوية الأولى للمرحوم ذياب أحمد محمد برهم ( أبو أحمد )

بسم الله الرحمن الرحيم
 
كلمة رثاء بمناسبة مرور السنة الأولى
على رحيل رجل الخير والعطاء ورجل
الاقتصاد ابن طولكرم المرحوم الحاج

ذياب أحمد محمد برهم
( أبو أحمد )

عام مر على رحيلك وكانه الدهر كله … عام مضى ونحن نفتقدك كل ثانية
وساعة ويوم وشهر …. ندرك  أن الموت حق، ونعلم أن لا راد لإرادة رب
العالمين، ولكن الفراق صعب، قبل عام فارقتنا من هذه الدنيا الزائلة إلى
الآخرة الدائمة، تركتنا ونحن أحوج ما نكون إليك، فقد كنت لنا دوما السند،
والمرشد، والناصح، والموجه، ، تعلمتَ من الحياة أكثر مما علمتنا المدارس
والجامعات،وملكت  من خبرات الحياة ما لا يملكه كثيرون من حولك
عام مضى على رحيلك والكل يتذكرك بكل حالاتك واحوالك  يتذكرون اقوالك
وتصرفاتك وحنكتك واخلاصك وحبك لوطنك وبلدك وحضك
على التمسك بالدين …
يتذكرون خططكومشاريعك التي اردت من وراءها الخير لابناء شعبنا الفلسطيني
مؤسسات الخير تتذكرك … الايتام يتذكرونك…. المرضى يتذكرونك …
المستورين في الارض يتذكرونك … الكل يتذكرك اعمال الخير التي كنت تقزم
بها بالسر والعلن خدمة لابناء شعبنا ووقوفا
الى جانب المحتاجين
والمستورين والذين حضنا المولى عز وجل ورسولنا الكريم وديننا الاسلامي
على الوقوف الى جانبهم
عام  مضى على فراقك  ومازال مكانك أخضرا، ومازال الحب لك وفيك، والوفاء
لذكراك يعمر قلوبنا ويحرك مشاعرنا  وان يوم رحيلك هو يوم حزين علينا
لقد فارقت الحياة جسدا، وظلت روحك باقية فينا وفي  وفي كل زاوية من زوايا
البيت والشركات التي كنت تديرها  وفي كل مكان وطأته قدماك.
ما زلنا ننهل من أنفاسك الطيبة، ونتذكر صوتك العذب الجميل حين
يصدح ويتغنى بذكر الله .
لقد رحلت عنا، وبقيت ذكرياتك عالقة في أذهاننا
وأرواحنا، وستبقى ذكرياتك بعبقها الإيماني
حاضرة في حياتنا.
لن ننسى روحك النبيلة، وأفعالك الطيبة، إذ كنت واصلا للرحم، والأذان
مؤديا لواجباتك الدينية إلى أن أقعدك المرض. لقد كنت مثال الرجل المكافح
في هذه الحياة، وعرفت  بين الناس بحسن الصحبة والأخوة وحسن السيرة
والسلوك، والتواضع، تنفتح لرؤيته النفوس، وترتاح
له القلوب، ولذلك شعر
الجميع بالخسارة العظمى لرجل عرف بينهم بالطيبة والتسامح ودماثة الخلق.
رحمك الله رحمة واسعة واسكنك فسيح جناته
مع الصديقين والشهداء
وحسن اولئك رفيقا
اهلك ومحبيك ومعارفك


إنا لله وإنا اليه راجعون

أسرتك وأهلك ورفاق دربك ومحبيك

الرابط المختصر: