محمد خميس سعادة و ماجد خميس سعادة

بسم الله الرحمن الرحيم
” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي   إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة  فادْخُلي في عِبَادِي وادْخُلِي جَنَّتي “ 
صدق الله العظيم

رثاء

 
الذكرى السنوية الثانية عشر لاستشهاد الشهيد البطل
محمد خميس سعادة
7/8/2002
والثانية لاستشهاد اخيه الشهيد البطل
ماجد خميس سعادة
19/8/2006

عندما ترفرف تلك الروح وتسمو في أعالي السماء
وعندما نسمع تلك الكلمات لكي تعبر ما سوف سيرده الرثاء
وأياما واينما وحيثما
كنت وكانت روحكم العطره
فإن الجنات هي مرتبتكم وذكراكم في قلوبنا وعقولنا وللابد
فلتمسو مجدك يا محمد خميس سعادة واخالك ماجد خميس سعادة
ولتبقى آمالكم وآمالنا واحدة نتطلع لنفس وحرية قريبة
ستكون زاهية بدماءكم العطرة وسيكون ذلك النور نبراسه مستشرقاً بما خطيت به من عطاءكم الباهي
نسمعكم ونتذكر اقوالكم ونبكي حين نفتقدكم يا محمد ويا ماجد
انتم لم تمتا وما زلتم أحياء في القلوب
عمركم الاسمى وذكراكم الابقى
ونحتفظ بصوركم في كل مكان ونسلم عليكم صباحاً ومساءاً وندعو لكم ولكل الشهداء
أسداً ومغواراً وفدائياً لاسطورة الدماء الشاهدة لتاريخ الوفاء بجيل بثورة وطيدة
همكم همومنا وثأركم باق وحقاً علينا نم يا ماجد وقر عينا فأنت الماجد والخالد وأسمك دليل على خلودك في قلوب كل الناس أهلك واصحابك وكل من احبك كما انت أحببت أخاك الشهيد محمد ولحقت به في جنات النعيم في نفس الشهر فأي دم رائع هذا الذي منكما قد سال
اي عبق هذا منكما قد فاح
ابيتما الصعود
فوق القمم
ابيتما الا مكاناً فوق النجوم
وقفتما والشمس موضع
تشرق فينا بإشراقها وتغرب عنا بغروبها
شروقكما فينا نور لا يغني وغروبكما عنا ذكريات لا تنسى يا أبنائي الاحباء
أي شهيدان أنتما يا محمد ويا ماجد
زمانكم
أعظم من جراحكم
احلى من حياتنا
اسبق من فواتكما
اتذكركما لحظات من عمري  مرت كما مر السحاب
بلل الارض بماء الحياة
ثم رحل فأنبت ظله زهوراً اريجها في ارجاء الوطن اتذكركما
ابطال للجهاد
عشاقاً للشهادة
أجل كلنا فداكم يا محمد وماجد وكلنا على دربكم ولتسقط أكزوبة الاحتلال الواهية انكم الاقوى ودماءكم هي التي سوف تشرفهم كلنا على عهدكم وعلى دربكم سائرون
الى جنات الخلد مع النبين والصديقين
والدكم ووالدتكم واخوكم واخواتكم

إنا لله وإنا إليه راجعون