محمد سدودي

بسم الله الرحمن الرحيم
” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي   إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة  فادْخُلي في عِبَادِي وادْخُلِي جَنَّتي “ 
صدق الله العظيم

رثاء ((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ))
صدق الله العظيم
في الذكرى الاربعين لرحيل الصديق العزيز
محمد سدودي
الذي فارقنا بصورة مفاجئة للجميع
لانه كان بيننا كالاخ الحميم المميز لجميع من عرفه
لكنه قدر الله وقع ولا راد لقضاء الله وقدره.

ان القلب ليحزن وان العين لتدمع
على فراق الحبيب الغالي الراحل
محمد سدودي
الذي احبه كل من عرفه لدماثة خلقه
وتواضعه وبساطته الكبيرة
نعم يا حبيبنا ويا صديقنا الراحل نتذكرك في ذكراك ونبكيك بحرقة
لانك كنت الاخ والصديق الغالي
في جميع الاوقات والمناسبات .

لقد كان الراحل انسانا مكافحا احبه الجميع
والان في ذكرى الاربعين
يتذكرك الجميع ايها الصديق العزيز والغالي
محمد سدودي
وستظل في القلب دائما ما دام فينا قلب ينبض
وسنتذكرك دائما وستظل ذكراك العطرة في قلوبنا للابد

اصدقائك ومحبيك واخوتك رابطة مشجعي ثقافي طولكرم  

إنا لله وإنا إليه راجعون