الذكرى السنوية الأولى للمرحوم “عبد الرزاق محمود بدران”

في الذكرى
السنوية الأولى
لرحيل الجد
 
عبد الرزاق محمود بدران

(أبو لطفي)

في سكون ليل مظلم ..
في لحظة من اللحظات ..
حانت لحظة الفراق ..
وقف الزمان وقال كلمته
جاء الخبر وخرجت الروح إلى باريها
وبكت العين حزناً في هذا اليوم
وهذا التاريخ 14/11/2014
كتب القدر علينا الفراق ..
ها هو يمر سنة على فراقك
رحلت للأبد !!
وإذا بدمع على الخد منهال ..
يجري مجرى مياه الأنهار

آه على فراقك يا جدي !!
ما أقسى هذه الكلمة
وما أشد حرارتها
ساعة الفراق
هي الساعة التي لا تُنسى
واللوعة التي لا تُمحى ..
فهي نار تشتعل في الأحشاء
ودموع تحرق الوجنات ..

ما زلنا نبحثُ
والأحزان تغمرنا
هل غبتَ حقاً ؟؟!
فروحنا لن تنساك
جدي رحلتَ عن الدنيا لتتركنا
نرثي حناناً وعشقاً في محياك !
قد كنت يا جدي
في الأرض مؤنساً
واليوم يؤنسك
الرحمن مولاك !
رحمك الله يا جدي
كم ندعو في صلاتنا
أن يجمعنا ربي بك
في جنات النعيم ..
فروحك باقية
فينا ومعنا ولنا

إنا لله وإنا إليه راجعون

 

حفيداتك
شذى ، هلا ، حفصة
رياض بدران

الرابط المختصر: