الذكرى السنوية الثامنة لاستشهاد (محمد زكي قوزح “الزلايم”)

الذكرى السنوية الثامنة
لاستشهاد

محمد زكي قوزح

(الزلايم)  


كنهرِ صافٍ أنتَ
كشعاعِ حقٍ يغيرُ على معاقلِ الكُفرِ الأكِيد
كجبلٍ راسخٍ تتحطمُ عليه  مؤامراتُ العبيدِ
كتاريخِ فخرٍ سُجلتْ صفحاتُه
بدمٍ طاهرٍ لمجاهدٍ صنديدٍ
كشمسِ لا تغطيها الزيفُ
وألفٌ منه ويزيدُ
كخاطرةِ المساءِ
حبرُها أحمرٌ قانٍ
لا يقبلُ التجديد
كأنشودةٍ حُرةٍ
كلماتُها نارٌ للعدى ووعيدٌ
وحروفُها عهدٌ ووعدٌ ماضونَ
حتى النصرِ الأكيدِ
وألحانُها عزفُها الرصاصُ
وأنغامُها تطربُ الأسماعَ
كفنُك المسربلُ بالدماءِ
يلعنُ المتخاذلينَ
ويأسرُ كل صيحاتِ المتآمرين
ويحرقُ راياتِ المُنَافِقِينَ
ويُمزقُ أربابَ الهَوى الغَافِلين
ويدقُ الصّحْوةَ
في قُلوب اللاهينِ
عن دعوةِ المُجاهدِين

أسرة فريق الشهيد الزلايم
مخيم طولكرم

 

—————–

 

الذكرى السنوية الثامنة
لاستشهاد

محمد زكي قوزح

(الزلايم)  

يموتُ الشِّعرُ في عيني ويحيا
على أطلالِ وجهكَ يا محمد
فيزهرُ في روابي الدَّهرِ حبي
ويعبقُ من شذى الذِّكرى الجليلُ
كأنَّك قد سكنت النَّاسَ دوماً
وأُسدلتِ السَّتائرُ والدَّليلُ
رويداً فالمدى يشدو بقربي
وحورُ العينِ يحدوها السبيلُ
إليك الحبُ يسبقُه الصهيلُ
فأنت النُّورُ في وجهِ الدَّياجي
وأنت الحرُّ إن فتك الدخيل

أسرة الشهيد
ووالدته ووالدته
وإخوانه وأخواته
وجميع الأصدقاء
 

الرابط المختصر: