ماهر عبد النور عبد الله

رثاء

الذكرى الثانية
لرحيل المرحوم

ماهر عبد النور
 عبد الله


ابي

حينما انطق بإسمك توجعني غصة في قلبي

تتلعثم كلماتي حين اتحدث عنك

ابكي في صميمي
 عندما اتذكر فقدك

عندما افرح اشتاقك

وعندما احزن اشتاقك

عندما ابكي واتألم اشتاقك
عندما احقق نجاحاً اشتاقك اشتاقك وشوقي عميق

قد عشت طيب الذكر وودعناك بمزيد من العزة والكرامة والفخر

لقد علمتنا ان النفس عزيزة وانها لغير الله لا تقهر
ولا تذل

احساس موجع حين احتاجك ولا ارى سوى طيفك

وسط كل هذا الالم لن ارى
 الا طيفك

احساس مؤلم حينما يفيض الدمع في الاحضان منادية لك حينما نتذكر طيب الخصال فيك

وحينما اقف امام صورتك المعلقة على مرآتي

اظل اردد : كان ابي

يا ليتني ابقى طفلة مدللة بين يديك يا ابي

يا ليتني يا ابي طفلة
لم تفارقني الحياة
 ولم تفارقك واخر همي دميتي

انا لا اعارض قدر ربي

يا ابي لكن فقدك اكبر من طاقتي

اكبر من ان اصدقه يا ابي

اسألك يا من لا يرد الدعاء
ان تجعل قبره روضة
 من رياض الجنة

وان تجعل من فيها
من الفردوس الاعلى
في مقعد صدق
عند مليك مقتدر

اسألك يا من تمحو الخطايا وتتوب عن التائبين
 وللذنب تغفر
 ان ترحم والدي رحمة واسعة وان تجعل قلوب المحبين  بذكراه تتعطر
إنا لله وإنا إليه راجعون

الرابط المختصر: