رجاء ذيب تايه( ام محمد )

رثاء

في الذكرى السنوية الأولى لرحيل الغالية

29-6-2014

رجاء ذيب تايه
( ام محمد )

أمي …

ما زلتُ انهضُ كلَّ صباحٍ
 وانا اتذكرُ ضحكتكِ السماوية في المنزلِ..

رائحتك التي تزرعُ لنا الحدائق حينَ تمشين

لقد فقدتُ العالمَ يا أمي حينَ رحلتِ ..

إنَّ سفركِ طويلٌ وأبديٌّ وانا أسافرُ في ذكراكِ كل يومٍ ..

 أحضنُ وجهكِ في العتمةِ ..

هذا الوجه سيظل قمري في اقسى الليالي وسيظل شمسي في نهارات عمري ..

الان عرفتُ أنَّ الارضَ
 أم الانسان والان عرفتُ أنكِ الارض بالنسبةِ إلينا..

في ذكراك هذا اليوم احملُ قلبي المتعب من الحنين إليك..

اذكركِ كيف كنا فراخاً في الصباحاتِ ..
ترتبي أحلامنا وعمرنا وثيابنا وتطعمينا قلبكِ حباً مثل أنثى الطير ..
 أماهُ السلامُ عليكِ ..

السلامُ على روحكِ تحومُ حولي وكأن لها اجنحة الفراشاتِ ..

السلامُ على اسمكِ الذي أرددهُ كلَّ يومٍ ..
 ليس العبرة في من يعيشُ بيننا ونقولُ انهُ حيٌّ ..

 العبرةُ بمنْ رحلَ وما يزالُ يعيشُ بيننا ويقتاتُ على حبِّنا و ما يزالُ يسكُنُ فينا ..

 كمْ احبكِ يا أمي

أبنائك وزوجك ومحبيك

الرابط المختصر: