مريم مكحل ( ام محمد)

ذكرى مرور اربعين يوماً على رحيل المرحومة الحاجة

 مريم مكحل
( ام محمد)
تركتي وذهبت من دون رجعة لم تودعني حتى خطفها الموت الغادر من بيننا تمنيت لو كان ذلك حلما مزعجا وسأستيقظ منه وارى أمي أمامي
لا أخفيكم قولا أن روحي رحلت معها أصبحت كالعصفور المنكسر الجناحين
 و ما نفع حياته من دون تحليق
 في الأجواء.
 صرت أرتسم الابتسامة عنوة من أجل عائلتي فقط لكن لو اطلعوا على قلبي لوجدوا جرحا عميقا ينزف دما, جرحا لن يلتئم مهما مرت السنين والأعوام
حتى لو صرت تحت التراب.
أمي لن أنساك لأن روحك حولي
ومعي في كل مكان وزمان صورتك منقوشة في فؤادي لو بكيتك الدهر كله لن تنطفئ النار التي في قلبي لأن بلسمي الوحيد هو لقياك يا أعز شخص في الكون. أمي الحبيبة:

مداد القلب لن يكفي …. لو أكتب به لإرضائك… وخفق الروح لن يجزي … عبيرا فاح بعطائك… أمي الغالية: خلق البحر ليعانق موجة الرمال والصخور.. تشرق الشمس..لتلف بدفئها الصحاري والبحور.. توجد الفراشات دائما مع أرق الورود والزهور.. أماه يابحري .. وشمسي .. وباقة زهوري .. أحتاجك دوما أحبك للأبد.

كل الكلمات والتعابير الأحاسيس لن تفي لأعلمكم بمدى أهمية الأم في حياة الإنسان
مهما بلغ من العمر كبرا سيبقى ولدا أمام أمه أقسم أنكم لن تجدوا أحن صدر من أمكم اعتنوا بها فهي أغلى هدية قدمها الله لنا

لن تعرفوا قيمتها الحقيقية
 إلا بعد فقدانها

وجميع اولادك وبناتك

وجميع محبيك

الرابط المختصر: