حسام الدين حسني جلاد (ابو إيهاب )

الذكرى السنوية الثانية لرحيل الغالي
حسام الدين حسني جلاد
(ابو إيهاب )

إليكَ يا شمسنا التي غابت دونَ إنذار ..
 إليكَ يا مهجة قلبنا الذي رحلَ وخلّف
وراءهُ ذكرياتٍ مُرّة تحملُ الأسى ..
 تلك مشيئة الله أن ترحل ..
 ولا نعزّ على الله أحداً ..
 لكنّا ونقسم لكَ بكل ابتسامةٍ
 ودمعة كانت فيما بيننا ..
 افتقدناكَ مع كُل صلاة وكل حديث ..
 وكل حزن وكل فرح
وكل مكانٍ اجتمعنا فيه ..
توافد الناس يوم موتكَ يعزون ..
 ونحن يآ رفيق الدرب من يعزينا في حالنا ؟؟ رحيلك فاجعة توقظنا كل ليلة لتذكرنا بلحظةِ الفراق ..
غصة البعد التي لن تعيدك يوماً هنا .. غصةً أن نستيقظَ صباحاً ولا نبتسم لفكاهاتنا بالأمس ..
أن نشربَ كوبَ قهوة ولا نستطعمُ بمذاقهِ معاً .. أن نحتاجَ حضناً يضمنّا
 عند الهموم ولا نجد ..
 رحيلكَ قسمَ ظهرنا نصفين ..

ما عدنا نستلذ بطعم السعادة ..

وما عادَ للبيت فرح ..

رحلتَ وتركت خلفك مكاناً لن يملئه أحد .. غبتَ بجسدك وتركتَ جرحاً لن يبرأ أبداً ..

بل تركَ حزناً وأثراً .. ابتسامتك .. ضحكتك .. أسلوبك .. جلستك .. كل شيء ..

 تركت لنا رؤية مكانك فارغاً
في كل مرة نجتمع فيها ..

تركتَ لنا بصمات لن ينسينا اياها الزمن .. تركت لنا اشتياقاً لرؤيتك ..
 لسماع صوتك وضحكاتك لحزنك وفرحك .. كم نحن مشتاقون لنقبّل جبينكَ يا أبي .. كم نحن مشتاقونَ لرائحة ثيابك وأنت تعانقنا .. أحقاً لن نرآكَ بعد الآن .. !
وداعاً أبي فالجنة الملتقى بأذن الله

وفي النهاية لا يسعنا
إلا ان نقول
انا لله وانا اليه راجعون
اللهم اجمعنا به
في الفردوس الاعلى
مع الصديقين والشهداء
وحسن اولئك رفيقا

زوجتك ،والدتك
وأولادك وإخوانك وأخواتك
وأحفادك وجميع محبيك
اللذين لم ولن ينسوك ابدا


إنا لله وإنا إليه راجعون

الرابط المختصر: