هيثم ضميري

الذكرى السنوية الأولى لرحيل الشاب هيثم ضميري

5/12/2015

سنوات مضت على رحيلك 
ايام من ألم الفراق و لوعة الاشتياق ساعات نعدها من غياب مرير لجسدك و حضور طاغٍ لروحك
غيابك أوجع الكبير و الصغير
 ففي كل يوم نحبك أكثر ونشتاقك أكثر و نحتاجك أكثر

لحظة توقف فيها الزمن
حبست فيها الأنفاس
 و كسرت القلوب
و اختنقت فيها الحناجر
و تدافعت المشاعر
و تزاحمت الذكريات
ذكريات تجمعنا بصديقنا الحبيب الغالي الحنون
 الذي ارتحل عن هذا الكون
 هي فاجعة تعجز الكلمات
 عن وصفها
و أيام مريرة كالعلقم نعيشها
فكل ما نملكه الآن هو كنز ذكرياتنا الثمين عن أغلى الشباب

هيثم
 و للاسم على اللسان الآن طعم لاذع
و على السمع دوي رهيب
 لماذا استعجلت الرحيل ؟؟
لماذا لم تودعنا ؟؟
تكلم الآن
 فأنت وحدك من يحق له الكلام
اقرأ علينا قصة غيابك
و لحظة رحيلك ، و لماذا لا تعود !!!

نحن نعلم أن رحيلك قدر مكتوب
 و لكننا سنظل نسأل
 لماذا هذا الرحيل المبكر؟؟
فقد عشنا معك حياة كانت فيها الكثير من الانتظار، الكثير من الفرح الكثير من البهجة
والكثير من الآمال
برحيلك عنا وقفنا مذهولين
من هول الفاجعة
و ما كنا مستعدين لهذا الرحيل لنقول كلمة الوداع .. الوداع .. الوداع

هيثم
 لم تكن في حياتك مجرد انسان بل كنت شعلة تضيىء لنا الدروب ، و كنت صديقا عزيزاً و أخاً تزول لرؤياك كل الأحزان

هيثم … أعد لنا حياتنا
أعد لنا قدرتنا على النسيان حتى نستطيع أن نعيش
فلقد دعونا الصبر بعدك والأسى أجاب الأسى طوعاً و لم يجب الصبر

نقبل قدر الله فيك وفينا
و ندعو أن يأخد النار من صدورنا لنهدأ قليلاً
 لقد ذهبت و ما زلنا نبحث عنك
 في كل التفاصيل
 لا نصدق غيابك الذي يسمونه الموت سلام الى روحك الطاهرة
سلام الى روحك الطاهرة
سلام الى روحك الطاهرة


اصدقاؤك ومحبيك
 بلال نايفه
ومعاذ عبد الجليل

وحمودة زيتاوي

وعمرو الضميري

وحمودة الفيات

وبراء ذياب

 
إنا لله وإنا إليه راجعون