ماجد ابو كشك (ابو أمجد)

رثاء

الذكرى الخامسه لرحيل المربي

الفاضل الحاج

 ماجد ابو كشك (ابو أمجد)

هأنا أرثيك يا والدي الغالي

 في ذكراك الخامسه وقد رحلت عن هذه الدنيا الفانيه الى دار الحق

 ولكن مفعم بالفخر والإعتزاز

 لأن ذكراك باقيه على مدى التاريخ

عبر الأجيال التي ربيتها وتعبت على نشأتها يا والد الجميع

فأنت المعلم والمربي والرجل الإنسان والأسطوره التي ستبقى خالده في القلوب والعقول المتواضع الكريم

والأب العطوف الحنون

 فقد بكتك القلوب قبل العيون يا أبتاه،وامتزجت دموع الصغار والكبار

وفزع الأهل والأحباب وتزاحمت الأقدار واختلطت الدموع وتعانقت قواسم الحرقه والألم بحب الوالد الحنون فشكلت معا مرثيه تتنزل من قوافيها حروف الألم وتتفجر من الأعماق احاديث زكيه معطره  لمن رحل الى باريه بالسيره العطره

فيا أبت ستبقى على عرش الفؤاد ساكن وأمام العيون حاضر،يا خيمه الوداد والحب والصبر والعفو  الدائم من يكون أنيسنا اليوم من الناس في زمن عز فيه الأنس والأنيس الا من رحمن الرحمن

فيا نبع العطاء والنهر المتدفق حبا لعملك كيف لا وابناؤك من مخيمات العزه والكرامه مخيمات الصمود والعنفوان

مخيمات الكبرياء والشموخ

مخيمات اللاجئين، لا زالوا حتى اللحظه يتباهون ويتفاخرون بمعلمهم وسيرته العطره الذي قدم طيله اربعون عاما من العطاء والجهد الدؤوب لخدمه ابناءه الطلبه تاركا خلفه سيره عطره وذكرى طيبه

وروحا نقيه ،وعبق أريج نرجسه في ربى الروحه، وشذا شجره برتقال يافيه

 وميراثا من القيم النبيله.

فقد كنت يا ابتي هادئا متسامحا راضيا  قنوعا ملتزما بانسانيته كما هو ملتزم بواجباته الدينيه والدنيويه حمل الأمانه باخلاص واعطى للحياه والناس جهده وخبرته وتجربته، وحبه لهم تمتع بخصال ومزايا حميده جلها الإيمان ودماثه الخلق وحسن المعشر، وطيبه القلب، متميزا بالدماثه والتواضع الذي زاده احتراما وتقديرا ومحبه في قلوب الناس والطلاب ،وكل من عرفه والتقى به ،وهل هناك ثروه يبقيها الإنسان بعد موته اكثر من محبه واحترام وتقدير الناس له .

رحمك الله يا ابتي ومعلمي وقدوتي بقدر ما خطيت من حرف ونطقت من كلمه رحمك الله بقدر ما أدخلت البهجه والسرور على الأنفس ، وبقدر ما سعيت لأصحاب الحاجات والمعوزين ، رحمك الله بقدر دعوات كل الصادقين الذين احبوك واعتصرهم الألم واللوعه بعد فراقك  رحمك الله ايها الأسطوره في المثل والأخلاق وحسن المعامله للأخرين
فنم قرير العين يا ابتي وكما عاهدناك اننا سنكمل دربك ونحمل رسالتك الساميه الدينيه والدنيويه بكل أمانه واخلاص ما حيينا ،فالى جنان الخلد ان شاء الله مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا

وأختم بتلك الأبيات لروح والدنا ومعلمنا وقدوتنا وشيخنا ونبراس حياتنا وتاج رؤوسنا :

خلفت في الدنيا بيانا خالدا                                                                وتركت أجيالا من الأبناء

وغدا سيذكرك الزمان لم يزل                                                             للدهر انصاف وحسن جزاء

زوجتك وابناؤك واخوتك

وعموم أبناء عشيرتك وكل محبيك

إنا لله وإنا إليه راجعو0

الرابط المختصر: