الذكرى الخامسة عشر الشهيد فتحي عبيد

بسم الله الرحمن الرحيم
” من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا “  
صدق الله العظيم

 
الذكرى الخامسة عشر
لروحك الف سلام  رثاء الشهيد البطل
 ابن المخيم الصمود مخيم طولكرم
فتحي عوده جمعه سالم عبيد
أخي أنت لست فقط ضلعاً بل قلباً
بل كل شيء تجرعت ألم الفقد
وكأس الفراق ثلاثاً أمي ثم أبي ثم أخي
أنتم كلمات لا تتكرر مرتين فقدتكم
وعلى قلبي السلام فيما فقدت
انت تعلم أنك لم تكن أخا فحسب فقد كنت الام والاب والصديق والصاحب والرفيق كنت أملاً وشمساً دافئة في برد الشتاء ونسمة باردة
في حر الصيف وبسمة في عز المحن وهدوءاً
 في ثورة البركان رحلت ولا اعتراض على حكم الله كم أنا مشتاقة فالشوق في حضرة الشهادة جمال وإفتخار وعز وشرف وكرامة ولكنك أخي
ساكناً في كل قطعة من جسدي فالاشتياق فريضة  ..  أفتقدك
أحتاجك .. أتوق لرؤيتك
وما يواسيني صبرا زرعته أنت في نفسي
صموداً عودتنا مرارة الحياة منذ صغرنا عليه
عشت يتيما ومت يتيما لم تودعك
 أماً ولم يودعك أب
أمي وأبي هنيئا لكما ابنكم شهيداً بإذن الله شهيداً ستزفه الملائكة لكما عريساً في الجنة

فإن فرقنا الموت فستجمعنا شهادة ..
شهادة لاجل حرية وطن  
وديني .. فأجمل مافي شهادتك أن الله نظر الينا الى عائلتنا بعد شقاء في دنيا زائلة الى هناء وسعادة في الاخرة .. حياة باقية ..
شكرا يالله على هذه النظرة الكريمة
وأن منت علينا بهذا الوسام العظيم ..
ما اجمل ان يقال لي اخت شهيد
ما اجمل ان يقال لك يا أبي.. أب شهيد
ما اجمل  يقال لك يا امي .. ام شهيد
فأمثالك يااخي لايموتون الا شهداء
فلم تهمك تفاصيل الدنيا العبارة ..
 فما كانت الا شقياً ساعياً
لاجل السعادة الابدية الحقيقية ..
هنيئاً لك الشهادة .
اخي انا لن ابكيك … ولكن مابال نبض قلبي لاجلك يأن والروح لك تحن .. فليس البكاء
 هو السبيل فالدموع لا تذرف على الابطال في ارض
الجهاد وساحات المعارك بل سبيلي اليك صبرا للقياك ورجاءاً الى الله أن يوعدني بلقياك . فجنتي في الارض ذكراك و في الاخرة لقياك .

لكل من راك ولم يراك ستكون فخراً لفلسطين
في يوم الاستقلال وذكرى طيبة في قلوب محبيك فمن يموت في حب الوطن لن يموت
في قلوب ابناء شعبه حياً يرزق
 كما هو حي يرزق عند ربه

فتحي اخي وداعاً دنيا ولقائنا في الآخرة
سأبقى أرثيك رثاء الابطال انت عز وشهامة ومفخرة لدينك و وطنك .
نعم إنه أخي رحل أخي
ولم يبقى سوى آخٍ على آخٍ يا اخي
صعب أن اجمع حروف الهجاء
لكي أكتب في بطل مثلك ولكنني تلميذة
من تلاميذ بطولاتك حزنت لموتك وفرحت لاستشهادك بإذن الله فأحببت أن أسطر حروفا في حضرتك
وهامتك وموقفك البطل يا ثائراً مستقلاً نم قرير العين أنا أخيك سعيد (أبو فتحي) وأختك عبير وفتحية (أم أحمد)
ومنى (أم الطيب)
لن ننساك فبعض كلمات لن تكتب فينا ما ذقنا يبقى الله
شاهدا على كل شيء ونحمده على كل شيء فنحن ذقنا اليتم مرتين
اتذكر بيتنا الصغير أعرف أنك تسمعني فالشهداء أحياء عند ربهم يرزقون فقد من الله لنا بطفلاً
أسميناه فتحي يحمل أسمك وذكرى بطولاتك هنيئا لك صحبة سيد الخلق والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم
لإنك شهيد مقبلاً غير مدبر هنيئا لك ولنفسي ولأمي وأبي وأخي سعيد وأخواتي
رحمك الله يا شهيدنا وألهمنا الله بفراقك الصبر والسلوان
إنا لله وإنا اليه راجعون
اهلك ومحبينك سعيد
وزوجته وأولاده فتحي وقصي
 وأم أحمد وزوجها
 وأم الطيب وزوجها
 ومنى وعبير
 وأحفادك فتحي،قصي،أحمد،محمد،عبد الكريم لمار،أنوار وحليمة
ترحموا عليه يرحمكم الله

 

الرابط المختصر: