الأستاذ يوسف عمر

بسم الله الرحمن الرحيم

” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي

  إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة 
فادْخُلي في عِبَادِي وادْخُلِي جَنَّتي “

صدق الله العظيم

رثاء

الحاج الأستاذ يوسف عمر

تمر بنا الأيام

نفرح بالمولود ونتألم لمن يغادر الوجود

نتألم يوماً أو يومين ثم يلٌفُنا النسيان

غير أن هناك أناساً

لا يمكن أن يسقطو من الذاكرة لما تركوه

في حياتنا من بصماتٍ وآثار

 تحكي صادقة عطائهم وخلقهم النبيل

فما بالكم اذا كان مربياً ومعلماً ومديراً

عمل بأكثر من 40 عاماً في مؤسسات تربوية شتى

 إنه والدنا ومعلمنا

(الحاج الأستاذ يوسف عمر )

 الذي غادرنا في مثل هذه الأيام

من العام عن عمر يناهز 90 عامًا

 يحنو على الصغير ويوجه الكبير

 ويُألفُ بين القلوب بكل الذكاء والحكمة

 في الذكرى السنوية الاولى

 لرحيل والدنا

نستمطرُ الرحمة على روحه الطاهرة

ونسأل الله العلي القدير

أن يتغمده برحمته الواسعة

وينزله الفردوس الأعلى

مع الانبياء والشهداء والصديقين

 وحسن اولئك رفيقًا

أبناؤك وجميع محبيك
إنا لله وإنا إليه راجعون