أبو رامي التفال

بسم الله الرحمن الرحيم

” وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ

 قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ”

صدق الله العظيم

كلمة رثاء

أبي الغالي

عندما نقيس الأيام وليس التواريخ

 فأنه في مثل هذا اليوم

وفي مثل هذه الساعة

قد مضى عام على رحيلك يا أغلى البشر

 أحاسيسي تبعثرت كلماتي تاهت أحرفها

رحلت كلمح البصر

أعلم ان فقدناك ورحيلك

 قضاء وقدر من الله

ولكن رحيلك ما أصعبه

وغيابك أحرق وجنتي

وأدمى قلبي المتفطر لفراقك

 موقف يعجز اللسان عن وصفه

 ينشل العقل عن التفكير

ما اصعبها من لحظات

بدون مقدمات كلمة

 انهت كل ما لدي من أمل

فهذه سنه مرت على وفاتك

 ونحن بين مصدق ومكذب لرحيلك

ولكن لا نقول إلا كما قال صلى الله عليه وسلم

 ( إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع
 وإنا لفراقك  يا ابي لمحزونون )

مر عام على رحيلك أيها الحبيب الغالي

 على رحيل الأب الحنون والصديق المخلص

 أب الكرم والعطاء 

أب الشهامة والامانة

 أب الصدق والوفاء

بمرارة وأسى فارقتنا

 تاركاً فراغاً لا يملؤه أحد

 وحزناً في القلوب لا تمحوه الأيام

سنة فقدنا فيها طعم كل شيء جميل

 ظلمنا الزمن فيك فلا الصبر

سيمكننا من النسيان

ولا الشهور ولا السنين ستقنعنا برحيلك

 ولا الأفراح قادرة على مسح الدموع

فطيفك في كل مكان يلاحقنا

 قلوبنا تنزف على فراقك

 ولكن عزاؤنا فيك أنك رحلت

إلى دار الخلد إلى الجنة

رحلت جسدا لكن روحك، حركاتك

كلماتك كلها في أذهاننا باقية

لا ندري ما نقوله سوى أن يوم وفاتك

و يوم محفور في الذاكرة

يوم سيظل يذكرنا بفجيعتنا فيك

بم أبدا يا ابي يا حبيب قلبي

 وأنت في غيابك قد أيقظت حواسنا

 النائمة وانشعت حماسنا الممطر

رحلت أبي تاركا قلوبنا

دامية وعيوننا دامعة

 أبي الغالي

هذه الكلمة التي حرمنا منها

وتشتعل وتشتاق قلوبنا لسماعها

 أجوائنا باردة بعدك

ومرارة بعدك قاتلة

أبي العزيز

ما أثقل وأمر المناسبات

 والأعياد بدونك

 ووما أمر اليتم بعدك

 خاصة وأنك لم تكن أبا كالآباء

 كنت الاب الحنون

 الصديق الرفيق الحبيب

 لقد كنت ايها الحبيب الراحل

 وراءنا السد المنيع

ولكن شاء القدر

فيما بقيت روحك معنا

 فأنت في جسد كل منا كائن

 موجود لم تمت أبدا

 وحبنا لك

قد امتزج بأرواحنا كزلزال

 مزج أرواحنا بروحك

رغم موتك وفراقك

لنا ورغم ما حرمتنا الحياة منك

 أنت باق في أرواحنا

إن فراقك هو حزن خالد مصلوب

داخل أجسادنا

ولم تبقي الحياة لنا سوى

 الحزن والدموع والألم

ومع ذكراك ورحيلك المبكر عنا

 إلا إننا في مثل هذا اليوم لا نستطيع

أن نعبر عما كنت إلا بما انت به

 موجود في واقعنا

ومعنا فقد  كنت إنسانا

بكل ما تعنيه الإنسانيه من معان

 محبا  خلوقا مع أعدائك قبل أصدقائك

 كانت روحك تسمو عن الضغائن

 فلم نعهدك حاقدا

 بل للتسامح والعفو كانت روحك

فعلمتنا كيف نختلف

 ونحترم اراء بعضنا البعض

 علمتنا كيف نحب بإخلاص

 كيف نسمو بأرواحنا محلقين

في سماء الكون نبحث

عن مرضات الله

 دون مرضات البشر

ودون الاتكال على أحد سوى الله وحده

فما عسانا أن نفعل سوى أن نقول لك

نم مطمئنا فسنعيش على ذكراك

 وتأكد أنك تركت عملك وسلوكك

 وجمال خلقك

ومواقفك تخلد اسمك في التاريخ

 وسنسير على خطاك

 بثبات وشموخ

كما كنت شامخا

 وإننا في هذه الذكرى الأولى

لا يسعنا إلا أن نرفع أيدينا

إلى العلي القدير سائلين الله

 أن يتغمدك بواسع رحمته

 وغفرانه وإن يجعل قبرك

 روضا من رياض الجنه

زوجتك أم رامي

وأبناؤك رامي وزوجته

 محمد 

أم أحمد وزوجها واولادها  

 أم يزن وزوجها واولادها 

 أم اسيد وزوجها واولادها

إنا لله وإنا إليه راجعون