توفيق أبو صلاح

الأحد 13 سبتمبر 2020

توفيق أبو صلاح

بسم الله الرحمن الرحيم

” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي
  إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة  فادْخُلي في عِبَادِي

وادْخُلِي جَنَّتي “ 

صدق الله العظيم

كلمة رثاء

الذكرى السنوية الأولى

لوفاة طيب الذكر

المرحوم بإذن الله تعالى

الأستاذ والمربي الفاضل الحاج

توفيق أبو صلاح

زوجي الغالي

ها قد مضى عام كامل على رحيلك

وما زالت ذِكراك في قلوبنا وعقولنا

رحلت ولم تترك لنا سوى بقايا ماضٍ

وعطر لا ينسى

صوت نتمناه وحضن نفتقده

ودموع لا تجف وثيابٌ معلقة

ما زالت رائحتك ساكنة فيها

ويفوح عطرها كل حين

ليخبرنا أنك ما زلت بيننا

حتى لو كان جسدك بعيد عنا

زوجي الغالي

 لقد كنت لي سنداً وعوناً

كنت معي في

أشد لحظات ضعفي ومرضي

وقلة حيلتي

تصبرني على مرارة الأيام

وتذكرني دائماً

بأن مرضي ما هو

الا اختبار من الرحمن

انال عليه الأجر والثواب

كنت تقول لي

الصابرون في الجنة

واحتسبي فالمعين هو الله

كانت كلماتك بلسماً شافياً

رحلمك الله

لقد رحلت جسداً

ولا أعترضُ على حكم الله

ولكنك بيننا روحاً خالدة

ويكفينا أن أعمالك الصالحة

كثيرة انارت طريقنا

ورفعنا رؤوسنا عالياً

لطيب ذكراك

والدنا الغالي ..

ربيتنا وكنت خير مربي

علمتنا وكنت للعلم قدوة

زرعت فينا القيم والأخلاق

وكنت السند والمعين

 والموجه والمعلم

 فجزاك الله عنا كل خير

اللهم ارحمه

واجعل المسك ترابه

والحرير فِراشه

اللهم اذقه حلاوة الجنة ونعيمها

واجمعنا في جنتك

 يا رب العالمين

زوجتك وأولادك وبناتك

إنا لله وإنا إليه راجعون