رشيد مصطفى عباس

الأربعاء 28 أكتوبر 2020

رشيد مصطفى عباس

بسم الله الرحمن الرحيم

” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي
  إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة  فادْخُلي في عِبَادِي

وادْخُلِي جَنَّتي “ 

صدق الله العظيم

 

كلمة رثاء

في الذكرى السنوية الأولى

لرحيل ولدي

رشيد مصطفى عباس

رشيدٌ في الفؤاد لهُ وجود

وباقٍ حيثما نبض الوريد

فليسَ يغيب عن عيني يوماً

وفي ذكراه يحضرني مزيد

ولدي الحبيب رشيد

اشتقت إليك بحجم

استحالة عودتك إلى هذه الحياة

لازلت أتخيلك تنام بقربي

اتخيل موتك مجرد حلم

وانك على قيد الحياة

لو كان الموت بالاختيار

 لمت بدلاً عنك

بفقدك ذهبت روحي

ولازلت أتمنى عودتك تناديني

" بابا "

 ساعدني بحل واجبي المدرسي

كيف لا وما زالت حقيبتك المدرسية

تذكرني بموعد ذهابك وإيابك

وكيف أسلاك ومن كنت تدرس معهم

يذرعون الحياة ذهاباً واياباً

وأنت لست بينهم ...

ولدي الحبيب رشيد

مساحة الحزن في قلبي وقلب أمك

بسطت ظلالها الكئيبة على حياتنا

فلا طعم لشيء في هذه الحياة

فبعدك جافى بين عيوننا والسهاد

وحبك أيقظ فينا جذوة الاشتياق

وفسحة الأمل ... أن نلتقي بعد فراق

سلام عليك وقد كنت لحياتنا

 فرح وحلم ومستقبل

أضاعته يدٌ عابثة حسبنا الله فيها.

ولدي الحبيب رشيد

سلام عليك وأنت تحلق

 مع الطيور الخضر بالجنة

تطل علينا بأحلامنا

لتطفأ لهيب الاشتياق

سلام عليك تشفع لنا

 يوم لقاء ربنا عزوجل

سلام عليك وأنت حبيب

 لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم

وهنيئاً لك وأنت تقضي

 شهيداً مع الصديقين

والنبين والشهداء والصالحين

 وحسن أولئك رفيقاً

وهنيئاً لك وقد كنت فينا

 محبوباً لأمك وجدتك

 وأعمامك وأهلك

وكل من عرفوك

وكلهم تفيض أعينهم

بالدمع وما زالت على فراقك

يا من كنت للجميع

شمعة ونور مضيء ورجاء

فنم قير العين

هاديء البال

فلن ننساك

ولن نمل الدعاء لله العلي القدير

 أن يرحمك

 

أبيك وأمك وجدتك وأعمامك

وجميع اهلك ومحبيك

إنا لله وإنا إليه راجعون