المرحومة سميحة محمود جراد (أم العبد)

الأحد 24 يناير 2021

المرحومة سميحة محمود جراد  (أم العبد)

بسم الله الرحمن الرحيم

” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي
  إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة  فادْخُلي في عِبَادِي وادْخُلِي جَنَّتي “ 

صدق الله العظيم

 

كلمة رثاء

الذكرى الاربعون

إهداء إلى روح المرحومة

سميحة محمود جراد

(أم العبد)

إلى روح والدتي الغالية

أعلم بان الشعر أقل مقامة من رثائك

ويقيني مكتمل بأنك أسمى من كل قصائد الدنيا

أهديك إحساسًا لم يكتب له الرقي لذاتك

ورحمة ربي تتنزل عليك في مثواك الاخير

غبت عن الدنيا ولكنك

بقيت في دواخلنا جميعًا

اسأل الله أن يرفع مقامك

وأن يجمعنا بك في جنات النعيم  

منذ رحيلك وهذا حالي أمسح دموعي

 ليحل مكانها دمع جديد وآهات باكية

 وحزن أكبر منذ رحيلك وأنا واقف

لا أتحرك لم افق بعد من صدمة موتك

ورحيلك عن الدنيا يا أمي لا أريد أن تحزني

 وأنتي هناك فروحي لازالت معك

 وكل يوم أجد ألف سبب لاتذكرك

وألف سبب لاموت به من أجلك

 رحيلك كان الأقسى والأمّر

لم أاعرف طعم السعادة إلا معك

لم اعرف أبدا أن هكذا هو الحرمان

هكذا هو الشقاء هكذا هو الظلام إلا بعد فراقك

 ورحيلك تلهج ألسنتنا يا أمي منذ رحيلك

وستظل ب إنا لله وإنا إليه راجعون

 لكننا يا أمي سنظل نبكيك

وسيظل الدمع يغالبنا في كل مرة نذكرك

 وذاكرك عنا لن تغيب اصفحي يا أمي عنا فنحن

 نعلم أنك تودين لو أننا لم نبك

واننا لم نحزن لكننا مغلوبون

على أمر قلوبنا المحبة

لك فقد منحتنا كل ما يمكن وما لا يمكن

 لأم أن تمنحه لم تبخلي

 لم تتأففي لم تشتكي ظللت تغدقين العطاء

 علينا حتى آخر لحظة

وحشاني يا أمي يلي حبك بيجري في دمي

 يلي صوتك كله خوف و لهفه عليا

يا أمي يلي نورك في قلبي دائما يزيل

 همي ياريتي مكانك

و أنتي كنتي بقيتي تظللي

على عرش زمانك روحي فدأ اقدامك

 أنتي ياما بقيتي أنا على أحلامك

خوفك علي كان دائما امامك

عطرك أحلى ما في زماني هو دفئ قلبك

اللي هو عشاني أمي يا امان السنين

 يا عوض المحرومين ليتك أمامي

اكسيكي الحنان من تاني

فأنتي ياما نورتي ظلامي

وحضنك الدافي كان هو يبصر طريقي

و أيامي وحشاني يا أمي

أمي لقد كنت تخافين علينا

من الحزن دائما تريننا دائما صغار

 مهما مرت السنين قلوبنا ضعيفة

هشة قابلة للكسر وأنا بالذات كنت تشفقين

علي من هذه الحساسية التي تربك مشاعري سريعا

وتسيل أنهار دموعي تحدثيني دوما عن الصبر في مواجهة ملمات الحياة يحاول كل منا أن يمسح الدمع

 حتى لا يثير بحيرة الدموع القابعة

في داخلنا وأعلم يا أمي بأنك

لو كنتي هنا لما أردت لنا ذلك

كله أعرف ذلك وكلنا نعرف تريدين

 أن نترحم عليك وندعو لك بالمغفرة

 تريدين أن نعيش

وأن ننجح وأن نتقدم أكثر وأن نضحك

 كما كنت تضحكين

أمي لقد رحلتي بجسدك

عني وروحك لم تغادر روحي
من زوجك أسعد الجراد
وأبنتك أمنية الجراد
ومن العمة الغالية صبحية الجراد
ولطيفة الجراد
وسمية الجراد
وابنة العمة رقية حبيب وعائلة الجراد اجمعين

إنا لله وإنا إليه راجعون