الذكرى السنوية الأولى لوفاة ’’وجيهة الشيخ علي (أم مروان)’’

بسم الله الرحمن الرحيم
” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي   إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة  فادْخُلي في عِبَادِي وادْخُلِي جَنَّتي “ 
صدق الله العظيم

رثاء

الذكرى السنوية الأولى
لوفاة الحاجة
وجيهة الشيخ علي
(أم مروان)

تسبقني دمعتي حزناً عليك يا أصل جذورنا
أعزي نفسي وحزناً في القلب يكوي صدورنا
رحلتِ عنا وأنفاسك عطراً باقي فينا
أراك في كل مكان تركتي بصمات وفاء عند الدنيا تغنينا
يا عطر ماضينا يا زهرة قلوبنا
جدتي يا أمنا يا سحر الطيبة فينا
صبرنا على فراقك لكنها نارٌ في القلب تكوينا
أنفاسك العطره فجراً ينوّر حاضرنا ومستقبلنا
بطيبتك أنرت دروبنا وتركتي الأمل فينا
لست أنساك ما حييت فذكراك شعلة ماضينا
دعيني أناجي طيفك في منامي لعلي ألقاك تناجينا
أنسى حزني بذكرى خصالك الطيبة وكم من مرة بكرمك لن تنسينا
أتذكرك يا غالية في كل لحظة
وفي كل ثانية فنور محياك بدرٌ ينوّر دروبنا
جدتي كم أنا مشتاقٌ إلى أن أقول جدتي
اشتقت لك وآسفٌ على كلمة اشتقت لكنها لا تكفي ولا تشفي غليلي
رحلت وتركت في قلبي فراغاً لا يوصف
ولن أجد مثل حبك وحنانك ورضاك ومثلك أحدٌ يعوضني
عند بسمة أمل في الحياة
لأن وجودك كان أجمل أملٌ في الحياة
رحلتي نعم ولكن ما زال خيالك وذكراك في قلبي وعقلي
وفي روحي ولن أنساك في لحظة
وما زلت على نهجك الطيب أعمل ولن أزعّل
روحك الطاهرة إلى الأبد
آه يا جدتي … آه يا جدتي
رحمك المولى فأنت الأصل
والحكم وأنت قاضينا
لا أدري كيف سأعتاد على غيابك فأنت لنا المرسى وأنتي شاطينا
لا أنساك جدتي فقربك منا شرفٌ ينادينا ..
علمتينا الصبر والمحبة وكيف بالعزة نطرد عادينا
نرى فيك الأمل وأصل الحنان من قلبك يروينا
جدتي يا زهره تملأ روابينا
عهدٌ علينا أن نصون ما علمتينا
وأن نكون على ذكراك
ما حيينا
رحمك الله وغفر لك
وأسكنك فسيح جناته
مع النبيين والصديقين والشهداء

حفيدك المشتاق لك
سائد الشيخ علي
وأولادك وبناتك

إنا لله وإنا إليه راجعون

 

الرابط المختصر: