سنة اولى مرت على رحيل المرحوم محمد ابو حيش (ابو عماد)

الى روح والدي العزيز رحمه الله
ان الكلمات تعجز عن رثائك فكيف نرثيك ابي .. وأنني اتذكرك الان امامي في قيامك للصلاة اراك على عجلة من امرك .. و كأنك تعرف ان الموت سيخطفك عنا بهذه السهولة .. لأنك لست من سكان هذه المعمورة المادية التي كثر فيها النفاق و تقلب الوجوه…

ها هى السنه الاولى مرت
على رحيلك .. ولم نرى نور وجهك المبتسم ، والذي يدمي القلب ويعمق الجراح انك ابكيت محبيك … و عزاءي الوحيد انك لا زلت في القلب و الذاكرة ولن ننساك..

أبــي إن الحيــاة بعدك مريــرة ليـس لـهـــا معنـــى ولا تــــــذكـــــــــــر
فأنت فــي أعمــــاق قلوبنا وستبقى فينا حيا ولو مر موتك ورحيلك زمن طويل من الدهــــر
أدمـيت قلــوبنــــا برحـيلـــــــك وبعــــدك لــــــم يصبــح هنــــــاك قيمـــة للعـمــــــــــر
فهل للحيـــــــــاة معنـــى بـــدون الشـــمــــس وهــــــل لهـــا معنـــى بـــدون القمــــــر
وهـــل لهـــــــا معنــــــــى بـــدون أب يســندنـــــــا ويشـــــــــد بـــــه الظــــهـــر
بفراقــــــــك أبكيت قلوبنـــــــــا من قبــــــــل أن تسيل من عيوننــا الدمــوع وتنهمـــــر
افتقدنا تقبيل يداك كل يوم ودعائك لنا الذي تتفتح له أبواب السماء ويتكسر له الصخر
عشت طيبا للذكــــــــر وودعـنــــــــــاك بمزيـد مــن العـــــــزة والكـــرامــــــة والفــخـــر
عشـــــــت طيبــــا للقــــلب لينـــــا معطاء حكــيمـــــا صلبــــا جلــــدا عصيــــــا علــى الكســــر
عاشــــــت فينـــــا روحــــك الطـــــاهــرة وعـــزاؤنــــــــا انـك مت موت الفائز بالجنة المنتصـــر
تكـــاد الأجساد تتقطع ألمـــــــا على فرقــاك وتكاد القــــلوب من الحسرة تمـــــوت وتنفجـــــر
يحـــــن إليــــــك المصــلــــى والجيـــران والأهــــل وكــــل المحبيــن للحـــاق بركـابــك تنتظـــــر
فلقــــد كــنت فينــــا مثـــل السحـــــابــة التـــي علــــــى كــل الناس بالخـير والمحبة تمطــــــر
ولـقــــد علمـتنـــــا أن النفــــــس عزيـــــزة وأنهــــــــا لغـــير اللـــه لا تـــــذل ولا تـقهــــــــر
دمعاتي وأحزاني وكلماتي وأشعاري مهما كبرت عن الـم فرقاك لا ولن تستطيع أن تعبــــر
أســــألك يــــا مــن لا يـرد الدعـــــاء أن تجعـلـــه روضــــــة من ريـــاض الجنــة ذلــك القبــــر
وان تجعل مـــن فيــه فـــــي الفـــردوس الأعلـــــــى فــــــي مقعــــــد صــــــدق عند مليك مقتـــــدر
أســـألـــك يـــا مـن تمحـو الخطـــايـــا وتتـــوب علــــــــى التــائبيـــن وللــــذنب تـغفـــــــر
أن تــرحـــــــم والــــــــدي رحمـــة واســـــــعة وان تجعل قلــــــــــوب المحبين بذكــــــراه تتعطــر
وان تجعلنـــــــــــا يـــــا ربنـــــــا مــن الشاكـــــــرين الحامـدين لك والراضين بالقضاء والقــــدر

واخيراً ،، انني لا اكتب بالمداد ولكن بدم القلب فعذراً ان ظهرت أثار الجروح في سطوري وها  هي
الكلمات تتوقف لتعلن سلاماً
على روحك الطاهرة.

زوجتك وابنائك
وبناتك وكل محبيك

الرابط المختصر: