ذكرى مرور عام على وفاة الحاج (عمر رأفت سعادة “أبو رأفت”)

 في ذكرى مرور عام
على وفاة الحاج

عمر رأفت سعادة
( أبو رأفت )
رحمه الله

أبي .. إن الحياة بعدك مريرة
ليس لها معنى ولا تُذكر
فأنت في أعماق قلوبنا حياً
ولو مر موتك ورحيلك
زمن طويل من الدهر
أدميت قلوبنا برحيلك وبُعدك
لم يٌصبح هناك قيمة للعمر
فهل للحياة معنى دون الشمس
وهل لها معنى دون القمر
وهل لها معنى دون أب
يسندنا ويشد به الظهر
آهاً وآهاً يا أبي
بفراقك أبكيت قلوبنا
قبل أن تسيل من عيوننا
الدموع وتنهمر
افتقدنا تقبيل يداكَ كل يوم
ودعائك لنا الذي تفتح له
أبواب السماء وينكسر له الصخر
أبي عاشت فينا روحك الطاهرة
تكاد الأجسام تتقطع ألماً
على فراقك وتكاد القلوب
من الحسرة تموت وتنفجر
فلقد كنت فينا السحابة
التي على كل الناس
بالخير والمحبة تمطر
ولقد علمتنا أن النفس عزيزة
وأنها لغير الله لا تذل ولا تقهر
دمعاتي وأحزاني وأشعاري
مهما كبرت عن ألم فراقك
لا ولن تستطيع أن تعبّر
أسألك يا من لا يرد الدعاء
أن تجعله روضة من رياض الجنة
أسألك يا من تمحو الخطايا
وتتوب على التائبين
وللذنوب تغفر
أن ترحم والدنا رحمة واسعة
وأن تجعل قلوب المحبين
بذكراه تتعطر
وأن تجعلنا يا ربنا من
الشاكرين والحامدين لك
وراضين بالقضاء والقدر
الوداع الوداع يا من اختارك ربي
لتكون علينا اب وأخ
وخال وعم وجد غالي
فنعم الإختيار ونعم المولى
لا ولن ننساك


زوجتك الحاجة ام رأفت
وأولادك وبناتك وأخوتك
وكنائنك المحبين إليك

رحمك الله
وأسكنك فسيح جناته
 

الرابط المختصر: