رثاء الذكرى السنوية للمرحوم ساري الجيوسي

كلمة رثاء
في الذكرى السنوية الأولى
لاستشهاد
ساري الجيوسي


ما أقسى أن
تخذلك الكلمات
ويعترك وهن التعبير
عندما تتلهّف لرثاء
عزيز خطفه الموت
في يوم دامٍ من أيام 2012
بعد أن شتته الأيام
وعصرته الغربة
حتى أطفأت شمعته
التي أوقدت 26 عاماً
التف حوله الموت
فأطفأ فيه
ذلك الشعاع المُنير
الذي جعل عطائه
مستديماً حتى النفس
الأخير من حياته
ومع افتقادي
إلى المفردات اللغوية
لكي أجسد فيها
حزني وألمي
احتضنت أناملي المرتجفة
قلمي الحزين
لأسطّر منها رثائي
إلى الحبيب الراحل
الذي فجّر رحيله
أوجاعه وآلامنا
وبينا أحاول مشرعاً
في الكتابة
أوقفني الماضي
فأخذتني موجة الذكريات
إليه وتحديداً قبل 9 أعوام
حين أنهى دراسته الثانوية
وبدأ دراسته الجامعية
وبدأت الغربة المؤقتة
في جامعة بيرزيت
في سكنه الداخلي
مع دراسته
ساهر الليالي الطوال
وكان حينها شاباً
في عنفوان العطاء
ممتلئاً بطاقة ونشاط
كان بين أصدقائه
من الطلبة المتفوقين
والمتميزين
وأمضى 6 سنواتٍ بالكد والتعب والسهر
بالغربة عن أهله
وهو في وطنه
وحمل أعباء الطلاب
ومساندة ومساعدة
كل محتاج لموقف
وكلمة صحيحين
في زمن خلا فيه
كل شيء حقيقي
ولكن ضاق الوطن به
ولم يجد له وظيفة
تمنحه الفرصة
لإيجاد العمل
وبعد سنة ونصف من تخرجه أخذ يبحث عن الغربة ليجد فيه
المستقبل والحياة
فاختار الغربة ورحل تاركاً كل ذكرياته
إلى السعودية بدأ حياته الجديدة مع هموم الغربة
وهكذا غادر الشهيد دون عودة ولم يكن رحيله هذا إلا خسارة جسيمه
لا تعوض
آه أيتها الغربة القاتلة
كم أنت سخية
في حمل البلية
البارحة كان ساري الجيوسي
غيمة حبلى بالمطر
واليوم ساقته الرياح
إلى حيث السبات الأبدي
إلى عالم موغل
بالوحشة والرهبة والظلام
أيها الموت العظيم
لما تعجّلت هكذا
بإطفاء شمعة وعطاء
وداعاً أيها الراحل
إلى عذابات الفراق
غير المنتهي
وداعاً أيها المغادر
إلى أوجاع أهلك ومحبيك
لقد خطفك القدر
يوم فارقنا
وغاب عنا في لمح البصر
وغابت أجمل ابتسامة
بين البشر
سمعت خبر وفاتك
وما زالت أذني تكذب الخبر
تسابقت مع الموت
وغلبك القدر
تركت وراءك ماضي جميل
يستحق الوقوف
عليه والنظر
صورتك ستبقى في ذاكرتنا محفورة
كالنقش في الحجر
هيهات لو الكلمات
والمفردات العربية
جميعها تكفي لرثاءك
يا أغلى البشر
ولو رثيناك بالدموع
لملأنا الوديان
والأنهار والبحار
والحزن عليك لا ينتهي
والشوق إليك وجع لا يُشفى منه الأهل والأحباب والأصدقاء
لم يكونوا ليصدقوا خبر رحيلك
فوداعاً لك حبيبي
يا من لعيناي نظر
نم قرير العين اطمئن
فروحك لم تفارق بشر
وصورك ستبقى في ذاكرتنا
محفورة كالنقش في الحجر
فذكراك لروحنا مطر
سلام الله عليك يا ساري
يا أعلى البشر

سلام من أصدقاءك
وأعمامك وأجدادك
وعماتك وأهلك

الرابط المختصر: