رثاء الذكرى السنوية الثانية للمرحوم “ماجد شريف أبو كشك”

رثاء
في الذكرى السنوية الثانية
لرحيل المربي الفاضل الحاج

ماجد شريف أبو كشك


( أبو أمجد )

أناديك يا من أنت اليوم تحت الثرى ..
أناديك يا من ودعت الأهل والأحباب إلى من تنزل له سبحانه الوجوه والأعناق ..
أناديك يا من باع الدنيا ليشتري الآخرة ، لمن ترك الأهل والأحبة ، لمن فضّل الآخرة على الدنيا ..
أناديك يا من علمتنا أبجديات الحروف ورموز الكلمات ، وزرعت فينا صلة الأرحام والعطف على الصغار قبل الكبار والتحلي بسمو الأخلاق ، لقد كنت النور والحصن الحصين والركن الأمين ..
أناديك يا شيخ المعلمين يا من تتلمذ على يديك الطاهرتين اربعون جيلاً من مخيمات اللاجئين مخيمات الصمود والتصدي ، مخيمات العزة والكرامة ، فحملوا الأمانة بكل اخلاص ووفاء وتميزوا في دروب الحياة ، كيف لا وهم أبناؤك فصانوا العهد والوعد وشقّوا طريقهم بحروف من نور ..
أناديك يا ابتي ومعلمي وقدوتي وحبيبي يا أغلى الغوالي يا أسطورة لن تطفي أبداً سيخلّدها التاريخ إلى الأبد ، ويتذكرك أبناء مدينتك ومخيمك وأصدقاؤك وأهلك وأبناء عشيرتك في كل لحظة لأنك خالد في القلوب والعقول ، لأنك تركت بصمات وضاءة ساطعة يزيد وميضها يوماً بعد يوم ، كيف لا وأنت علمت الجميع فنون الحياة ومعنى الإنسانية والتسامح بين الجميع والتعالي على الجراح ..
عزاؤنا أنك تركت معيناً لا ينضب من الحب والود والإخلاص والوفاء بين الجميع وعهدنا إليك أن نكون كما أردتنا دوماً متحابين ، متحدين ، متعاونين ، حريصين على أداء واجباتنا الدينية والدنيوية ونعاهدك على أن لا نعمل إلا ما يُرضي ربنا ثم يُرضيك ، وستكون الوالدة الحنونة الغالية على قلوبنا وأرواحنا في حدقات عيوننا نرعاها كما رعيتمونا صغاراً ، وندعوا الله لها بالصحة وطول العمر ونستمطر شآبيب الرحمة على روحك الطاهرة وندعو لك بالجنة في سجودنا وقيامنا ، رحمك الله رحمة واسعة يا أبتي يا شيخ المعلمين وجعل مثواك جنة الرضوان بإذن الله يا حبيب الجميع ..
عاشت فينا روحك الطاهرة وعزاؤنا أنك مت موت الفائز بالجنة المنتصر ..
تكاد الأجساد تتقطع ألماً على فراقك ، وتكاد القلوب من الحسرة تموت وتنفجر ..
يحن إليك المصلي والجيران وكل المحبين للحاق بركابك تنتظر ..
فلقد كنت فينا مثل السحابة التي على كل الناس بالخير والمحبة تمطر ..
ولقد علمتنا أن النفس عزيزة وأنها لغير الله عز وجل لا تذل ولا تُقهَر ..
دمعاتي وأحزاني وكلماتي وأشعاري مهما كبرت عن ألم فرقاك لا ولن تستطيع أن تعبر ..
أسألك يا من تمحو الخطايا وتتوب على التائبين وللذنب تُغفر ..
أن ترحم والدي ومعلمي وقدوتي رحمة واسعة وأن تجعل قلوب المحبين بذكراه تتعطر ..
وأن تجعلنا يا رب من الشاكرين  الحامدين لك والراضين بالقضاء والقدر..

وأختم بتلك الأبيات لروح والدنا ومعلمنا وقدوتنا وشيخنا ونبراس حياتنا وتاج رؤوسنا
أيا رباه أوسعه برحمة وهبة الظل والماء المعين

وهبنا الصبر والسلوان بعده
ومن إلاك يا رب يعينا
تنوء النفس بالأحزان حتى
تكاد تنوح أو تبدي الأنين
فأحتسب الآله لعل ربي
يباعد كل وزر عن أبينا
ويبعد عنه أسباب الخطايا
هو الرحمن رب العالمين

زوجتك وأبناؤك واخوتك
وعموم أبناء عشيرتك
وكل محبيك

الرابط المختصر: