رثاء ذكرى مرور اربعين يوماً على المرحوم “فتحي محمد الزقلة”

لحظات انحبست
فيها الانفاس
خفقت لها القلوب
وتدفقت فيها المشاعر
واستعاد فيها الكل
شريط الذكريات
لذلك الاب الحنون الذي رحل عن هذه الدنيا ,, وودعنا

فاجعة عجزت امامها الكلمات ,, وأياما مرت فشعرنا بألمها وقسوتها
رحمك الله يا ابي
فأي كلمة نقولها
في ذكراك
وأنت صاحب الوفاء
في ذكرى اربعينك ,, ذكرى رحيلك
نقف مقهورين مقصورين مذهولين
امام حقيقة الموت التي هي الحقيقة الوحيدة
في هذا العالم
ماذا نقول لك في ذكرى غيابك سوى قول الله
عز وجل

" يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي
فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي "

نقول وما عسانا ان نقول في مثل هذه المناسبة سوى قول رسولنا العربي
قائدنا الى رحلة ناجحة وأخرى فالحة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم :
"لله ما أخذ ولله ما اعطى وكل شيء عنده بمقدار"
(انا لله وإنا اليه راجعون)
فلنصبر ونحتسب ,,

في ذكرى اربعينك
نقف عاجزين عن وصفك بكلمات او عبارات توفيك حقك
فقد كنت كالسياط خشونا وصبرا ,, وكالياسمين بياضا وطهرا
وكنت انتقائيا بكل تفاصيل حياتك ,, عطاؤك مكثف كالمطر
وذاكرتك العميقة
هي مرتبتك الكبرى ,, فقد كنت قريبا الى الروح
وفي حضرة الغياب نقول
نترحم على روحك الطاهرة ونسأل الله
عز وجل ان يسكنك فسيح جناته
فنم قرير العين يا ابي
وأخيرا عزائنا فيمن نحب بأننا ميتون
ابي حيث انت ,,
سلام عليك

زوجتك وأبناؤك
وبناتك وأحفادك
 

الرابط المختصر: