خالد خريوش


الى روح الشهيد
خالد خريوش
أستميحك عذرا يا خالد وأستأذنك بالبكاء .. بكاء المحب بكاء المشتاق لوجهك .. انظر الى صورتك فأطأطئ رأسي خجلا .. أخجل من نفسي .. أين أنا وأين أنت ؟؟ أنت في الجنة وأنا في متاهات الدنيا .. سوداء بعدك الحياة يا خالد … باهتة الوانها … ذابلة ازهارها، صامتة طيورها .. كنت الماء يروينا والنسمات تحيينا .. لم نكن نعرف أننا نحبك الى هذا الحد حتى فارقتنا .. أدرك أنك في الجنة إن شاء الله .. وأدرك ما معنى أن تكون شهيدا .. ولكن دعني أبكي حتى تكتفي عيناي .. أبكي
عندما أتذكر أحاديثك .. أتذكر جلساتك التي لا تمل ولا تنسى .. كنا نجلس معا .. كنت فينا القلب الذي يحب والعين التي تبصر والعقل الذي يفكر.. كنا نلوم الباكين على شهدائهم حتى صرنا منهم .. لا نملك الا ان نبكي يحاول اخوانك تمالك انفسهم وما إن يروا صورتك حتى تحشرج صدورهم وتذرف عيونهم الدمع .. الله درك كم أحببناك وكم افتقدناك يا من تحبون فهيم ابكوه .. تذكروه وابكوه بدموعكم .. ولكن ماذا بعد البكاء .. من يحب خالد ومن يحب أن يكون معه فطريقه ظاهرة وهو يستقبل محبيه في رياض الجنة.
رحمة الله عليكم يا شهداءنا ورحمة الله عليك يا خالد .. نسأل الله أن نكون على دربك ومعك في الجنة.  
اهنأ بفوزك بالنعيم الدائم          
    وارفع لواءك في سماء الأنجم
الخلد تهوى من يحب لقاءها       
   والحور تفرح بالشهيد القادم
    يا خالد لن يموت مجاهدٌ           
   عشق الشهادة والحياة الأكرم
والله ينصر من يلوذ بحبه           
فاهنأ بفوزك في النعيم الدائم
وضريبة الإيمان كيف نخونها        
أو كيف نحيا في ظلال الغاشم
لا لن يطال الغدر إلا أهله          
  والظلم ليس يطال غير الظالم
يا قادة الإجرام ليس يخيفنا        
   قصف وحرق أو حصار محكم

مهما بطشتم لن تلين قناتنا           
والله معنا لن نضل ونهزم
سنظل نوهب للحياة حياتنا           
حتى يعود الحق رغم المجرم
كلـــــنا نولد ثم يطوينا الموت فجأة
وأنت مت لتلقى في الجـنان خلودا
كالليث قد زمـجرت بوجــــــــههم
حتــى بعد الموت مازلتـــم أسودا
في لحظة الموت صـرت تقتتلهم
وكنـــــت النار إذ ولجـت حصيدا
ونصوغ للأجيال أجمل لوحة      
   بدماء أبطال الجهاد
الاعظم
                                          
امك وابيك واخوتك ومحبيك  كلهم مشتاقون لك