شكر ودعم ومبايعة لرئيس دولة فلسطين “أبو مازن”

شكر ودعم ومبايعة
لسيادة رئيس دولة فلسطين
الأخ محمود عباس (أبو مازن)
حفظه الله ورعاه

إن قراركم يا سيادة الرئيس
بإعادة تكليف ابننا
الدكتور رامي الحمدالله
بإعادة تشكيل
الحكومة الفلسطينية
والذي هو بالأساس
نابع من نظرة وطنية أصيلة
ومسؤولية صادقة
تجاه شعبنا الفلسطيني
من طرفكم
واضعين نصب أعينكم
من خلال هذا التكليف
مصلحة الوطن والمواطن
والتخفيف من معاناته
وتمكينه من الصمود
وصولاً لفجر الحرية القادم
لا محالة
والانعتاق من الإحتلال
رغم صلفه ومكائده
أما بالنسبة لنا
آل الحمدالله خاصة
وآل اسماعيل عامة
فإن قراركم يا سيادة الرئيس
جعلنا لا نجد الكلمات
التي تعبر عن الشكر
والامتنان والتقدير لفخامتكم
على هذه الثقة
التي اوليتموها لابننا
والتي طوقتم بها اعناقنا
واصبحنا اكثر عزماً وتصميماً
على الوقوف خلفكم
والشد على أياديكم
مجددين لكم كل معاني الولاء
والدعم والتأييد قولاً وفعلاً
كيف لا وأنتم خيار الشعب
والمؤتمن على قضيت
والساعي دوماً بحكمتكم المعهودة
ونهجكم الهادئ القويم
للوصول به
إلى شاطئ الحرية والإستقلال
متمنين للدكتور رامي التوفيق
في هذه المهمة المقدسة
والذي ليس له من داعم ومعين
في ادائها بعد الله جل وعلا
سوى سيادتكم
كما كنتم دوماً وهو يؤدي دوره
في مسيرته العلمية والعملية
خادماً لهذا الشعب ومناضلاً
في صفوف المخلصين من ابنائه
ومعاً وسوياً نحو
الدولة الفلسطينية المستقلة
وعاصمتها القدس الشريف

آل حمد الله واسماعيل
عنبتا – طولكرم

الرابط المختصر: