أسباب الاكتئاب العكسي في فصل الربيع

ما هي أسباب الاكتئاب العكسي في فصل الربيع؟ وكيف تحمي نفسك من الاصابة باكتئاب الربيع الموسمي؟ سمعنا جميعًا باكتئاب الشتاء ولكن ماذا لو قلنا لك بأن سبب مزاجك السيء اليوم هو حالة تعرف باسم “اكتئاب الربيع” وهي حالة أكثر شيوعًا مما تتخيل.

بعض الأشخاص يعاني من حالة “الاضطرابات العاطفية الموسمية” في فصل الشتاء البارد، وهذا أمر متوقع لأن الطقس البارد واختفاء أشعة الشمس الدافئة تروج لمزاج حزين وكئيب. ولكن هناك فئة أخرى من الناس تعاني من حالة “الاضطرابات العاطفية الموسمية” في فصل الربيع. ويطلق على هذا النوع “الاضطراب العكسي” ، وهو نوع معين من الاكتئاب يمثل نحو 1/10 من حالات الاكتئاب العامة، وفقًا للتحالف الوطني للأمراض العقلية. وبينما ترتبط الاضطرابات العاطفية الموسمية بفصل الشتاء لعدم وجود اشعة شمس دافئة وهواء طلق، الا ان السبب المباشر للاكتئاب في فصل الربيع غير واضح.

أسباب الإكتئاب العكسي في فصل الربيع
حساسية الربيع: وجد الباحثون في جامعة ماريلاند في بالتيمور أن نوبات الحساسية يمكن أن تؤدي إلى اطلاق السيتوكينات، جزيئات مؤشرات للخلية تلعب دورًا هامًا في الاستجابة المناعية في الجسم. ويعتقد أن نعمة السيتوكينات هذه قد تؤدي مباشرة إلى زيادة التعب والانسحاب الاجتماعي وانخفاض في الشهية والدافع الجنسي – والتي تشبه أعراضها حالة الاكتئاب .

تغير الطقس: وجدت دراسة جديدة أن هبوط وصعود درجات الحرارة في الربيع (يوم بارد ويوم حار) يمكن أن يؤثر سلبا على المزاج. 27% من أمزجة الناس تنخفض عند ارتفاع درجة حرارة الطقس – و8.7% يتأثرون سلبًا بارتفاع الهطول (زخات الربيع)، وفقًا لأبحاث نشرت في مجلة العاطفة.

ضغط الشعور بالسعادة: في أشهر الشتاء نكون في سبات. ولكن عندما يأتي الربيع، فالجميع يخرج من تحت طبقات الثياب مع مزاج أكثر إشراقًا. ويعتقد الخبراء بأن شعور الاخرين بالسعادة يمكن أن يسبب لنا حالة عكسية من الاكتئاب.
مهما كانت أسباب الاكتئاب، يفضل التحدث مع طبيب مختص خصوصًا إن شعرت بأن مزاجك لا يتأثر بأي متغيرات خارجية. ومهما كان السبب لشعور بالانطواء والاكتئاب في موسم الربيع يجب معرفة بأنه مؤقت وبأن هناك طرقًا طبيعية للتخلص منه.

مقالات ذات صلة