هل يمكن أن يشير لون شمع الأذن إلى مشكلة صحية ومتى يجب زيارة الطبيب؟

ناك العديد من الأسباب التي تجعلنا نمتلك شمع الأذن، ولكن وظيفته في النهاية هي حماية الأذن وتنظيفها.

ويمنع قوام الشمع اللزج البكتيريا والجراثيم من الانتقال إلى الأذن والتسبب في الالتهابات ويساعد على منع أي ضيوف غير مرحب بهم. ويساعد شمع الأذن أيضا على تليين الجلد ويحافظ على توازن درجة الحموضة الطبيعي للأذن لمنع التهيج والجفاف.
ووفقا للسيد ميشا فيركيرك، زميل الكلية الملكية للجراحين، والمدير السريري لمركزAuris Ear Care ، فإن لون شمع الأذن ليس طريقة جيدة لمعرفة ما إذا كنت بصحة جيدة أم لا.

لكنه نصح: “يمكن أن يختلف لون شمع الأذن الصحي من الأبيض أو الأصفر أو البني أو الأسود. وشمع الأذن الرطب أو الجاف مفيد أيضا، وهذا شيء ترثه عن والديك”.

لكنه أضاف: “إذا كان لديك شمع أذن أخضر أو ​​كريه الرائحة، أو إذا كانت أذنك تنزف، فقد يشير ذلك إلى وجود عدوى ويجب عليك طلب استشارة طبية على وجه السرعة”.

وعادة ما ينتج جسمك ما يكفي من شمع الأذن للحفاظ على صحة الأذن ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يصبح هذا الشمع صلبا أو يتأثر بشكل قد يؤدي إلى مشاكل مثل فقدان السمع أو عدم الراحة.

وهناك أنواع مختلفة من شمع الأذن. ومنذ أكثر من 100 عام، اكتشف باحثون في اليابان أن البشر لديهم نوعان رئيسيان من شمع الأذن:

  • شمع الأذن الجاف المتقشر، الموجود بشكل شائع في شرق آسيا
  • شمع الأذن المبلل واللزج الموجود في مجتمعات أخرى مثل الأوروبيين

ويقول فيركيرك إن شمع الأذن الجاف المتقشر يميل إلى أن يكون أفتح في اللون من شمع الأذن الرطب اللزج.
وقال كبير اختصاصي السمعيات في Specsavers، جوردون هاريسون: “إذا كانت أذناك مسدودتين بالشمع، فقد تشعر أحيانا كما لو كنت فقدت سمعك حيث يمكن أن تصبح الضوضاء أكثر كتما. وقد تواجه رنينا أو إحساسا بطقطقة أو تشعر بألم أو امتلاء في أذنك. إنه إحساس غريب ويمكن أن يكون مقلقا إذا لم تختبره من قبل”.

كيف يمكنك منع تراكم شمع الأذن؟

أوضح هاريسون أن أفضل ما يمكنك فعله هو تجنب وضع أي شيء في أذنيك يمكن أن يدفع شمع الأذن إلى داخل قناة أذنك ويؤدي إلى تأثير الشمع أو العدوى أو حتى ثقب طبلة الأذن.

وتابع: “من المهم للغاية عدم وضع أشياء مثل أعواد القطن وعيدان الثقاب ومقابض الشعر وأقلام الرصاص في أذنيك لتخليصهما من أي تراكم. ومن المهم أيضا أن تحافظ على نظافة أذنيك. ويجب أن تمسح حول أذنك من الخارج بانتظام، خاصة بعد الاستحمام أو غسل وجهك”.

إذن ماذا يجب أن تفعل إذا انسدت أذنيك؟

عادة ما يتساقط شمع الأذن من تلقاء نفسه. وإذا لم يحدث ذلك وتسبب في انسداد مستمر، فمن الأفضل طلب المشورة الطبية.

وأوصى هاريسون: “قطرات الأذن أو زيت الزيتون يمكن أن تساعد في تليين الشمع. ويتم إجراء ذلك بشكل عام لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام قبل موعد إزالة الشمع. ومع ذلك، يمكن أن تتسبب هذه القطرات في تمدد شمع الأذن، ما يجعل الانسداد أسوأ وربما يتسبب في مزيد من التهيج”.

وإذا ظهر لديك طعم كريه في فمك، يجب أن تتوقف عن استخدام القطرات على الفور.

وأشار هاريسون: “إذا كان لديك أي مخاوف بشأن استخدام هذه المنتجات، يجب عليك دائما استشارة الصيدلي أو العمل بالرعاية الصحية. وإذا كان شمع الأذن يمثل مشكلة مستمرة وبقي الانسداد، فمن الأفضل التحدث إلى أخصائي السمعيات”.

مقالات ذات صلة