10 أخطاء تجنّبوها عند تغيير لون الشعر

يُشكّل تلوين الشعر خطوة دقيقة تحتاج إلى معرفة وخبرة في هذا المجال. تعرّفوا على الأخطاء العشرة الأكثر شيوعاً التي يتمّ ارتكابها عادةً عند اتخاذ قرار إجراء أي تعديل على لون الشعر دون اللجوء إلى مشورة الاختصاصيين في هذا المجال.

عدم الذهاب إلى صالون تصفيف الشعر
تُشكّل الاستعانة بخبرة الاختصاصيين في مجال التصفيف ضمانة لاختيار اللون المناسب للشعر والحصول على النتيجة المرجوّة. يساعد الخبراء في هذا المجال بتحديد لون الشعر الذي يتناسب مع لون البشرة. وهم يضمنون الحصول على النتيجة المنتظرة، كما يساعدون في وضع خطة عناية بالشعر تلي التلوين وتحافظ على ثبات لونه لأطول فترة ممكنة.

(تعبيرية)

الثقة العمياء بخبراء تصفيف الشعر

يلعب الذوق الشخصي دوراً أساسياً في مجال اختيار لون الشعر، ولذلك يجب أن يكون لك رأيكِ في مجال اختيار لون شعركِ. أما دور الخبراء في مجال تصفيف الشعر فيعتمد على تقديم النصائح لاختيار اللون الأنسب للشعر وتنفيذه بالطريقة الصحيحة.

اختيار لون داكن جداً للشعر

يساهم اعتماد لون داكن جداً للشعر في إضفاء قساوة على قسمات الوجه، أما الألوان الفاتحة فتضفي إشراقاً عليها. أما القاعدة التي يجب اتباعها في هذا المجال، فهي عدم اختيار لون شعر يكون داكناً أكثر من لون الحاجبين.

الانتقال مباشرةً إلى اللون الداكن

يُشكل اعتماد التلوين الدائم للشعر مخاطرة قد لا تحقق النتائج المطلوبة، ولذلك يُنصح باعتماد التلوين المؤقّت للشعر قبل الانتقال إلى خطوة التلوين الدائم. فمن شأن هذا التدبير أن يسمح بإجراء التعديلات اللازمة دون إلحاق الأذى بالشعر في حال عدم الرضى عن اللون الجديد المعتمد.

تفتيح لون الشعر في المنزل

يُشكّل تفتيح لون الشعر خطوة دقيقة جداً تحتاج إلى خبرة الاختصاصيين في هذا المجال. ويترافق تطبيق هذه الخطوة في المنزل مع الكثير من المخاطرة خاصة في حال تفتيح لون الشعر أكثر من درجتين مما قد يتسبب بإلحاق الأذى به وتلفه.

عدم تنسيق لون الشعر مع لون البشرة والعينين

يتناسق لون الشعر الطبيعي عادةً مع لون البشرة والعينين، ولذلك فأي تغيير في هذا المجال يُشكّل مخاطرة غير مضمونة النتائج. ويمكن لسوء اختيار لون الشعر أن يجعل البشرة تبدو شاحبة أو فاقدة للحيوية فيما يجعل النظرات تبدو متعبة وخالية من البريق. وتقول القاعدة العامة في هذا المجال إن البشرة الفاتحة تتناسق مع الشعر الفاتح اللون والبشرة الداكنة يناسبها الشعر الداكن اللون. أما البشرة الورديّة فتناسبها ألوان الشعر الدافئة والبشرة البيضاء تناسبها ألوان الشعر الباردة.

اختيار لون شعر جديد لإخفاء لون آخر

لدى الإخفاق في مجال الحصول على اللون المنتظر، ينصح الخبراء بعدم تطبيق لون آخر فوقه بل اعتماد الشامبو المفتّح للشعر الذي سيُحسّن النتائج في فترة قصيرة. يمكن أيضاً الاستعانة بالخبراء في مجال تصفيف الشعر لتصحيح الخطأ الذي تمّ ارتكابه في مجال التلوين.

(تعبيرية)

(تعبيرية)

اختيار لون جديد لتغيير لون مؤقت

إن اختيار لون مؤقت للشعر يعني أن النتيجة التي يتمّ الحصول عليها ليست نهائية، وهي تزول مع الغسل المتكرر للشعر ولذلك فإن الحاجة لإخفائه بلون دائم ليست مبررة.

اللجوء إلى الحنّة

تُعتبر الحنّة من المكوّنات الطبيعيّة التي تساعد في تغيير لون الشعر، لكن تطبيقها معقّد في حال الافتقاد إلى الخبرة في هذا المجال ويُستحسن استبدالها في هذه الحالة بالتلوين نصف الدائم نظراً لسهولة تطبيقه، أو يمكن تطبيق الحنة في صالون تصفيف الشعر للاستفادة من خبرة أهل الاختصاص في هذا المجال.

تجاهُل حالة الشعر لدى تطبيق التلوين عليه

يجد الشعر التالف والفاقد للحيوية صعوبة في تحمّل علاجات التلوين، مرحليّة كانت أم دائمة. والأفضل في هذه الحالة يكون تحسين حالة الشعر قبل تلوينه وإسناد هذه المهمة إلى الخبراء في صالون تصفيف الشعر خاصةً في حالة الشعر المصبوغ الذي يخضع لتغيير جديد في اللون.

مقالات ذات صلة