علماء النفس يحذّرون من خطورة بقاء الشخص إيجابياً طوال الوقت


لفت علماء نفس في روسيا إلى تقرير خطورة بقاء أي شخص دائماً إيجابيا ويقمع مشاعره السلبية، ويطبق المقواة المتداولة على السوشيال ميديا بشكل واسع “توقف عن رؤية الأشياء السيئة وركز على الجيد”،

ونشر موقع “اف.بي.ري” الروسي تقريراً تناول فيه رأي مجموعة من أطباء النفس الذين أكدوا أن النفس البشرية بطبيعتها تنفر من الاكتئاب، أو التعرض لمخاطر عاطفية، ولكن ليس معنى ذلك أن نتجاهل المشاعر السلبية تماما، لأنها لا تقل أهمية عن المشاعر الإيجابية للصحة النفسية.

وأكد الأطباء أنه يجب على الإنسان أن يكون لديه مرونة في التعامل مع مشاعره سواء السلبية أو الايجابية، وبالتالي تقبل المشاعر السلبية هو الأمر الأصح للصحة النفسية، وهو ما يمكن تسميته المواجهة، والصدق مع النفس.

وذكر العلماء مثالا على ذلك وهو أن الكثير من الناس ينغمسون في مشاعر الحزن لفترة طويلة بشكل مبالغ فيه عند فقد عزيز، والسبب ببساطة هو عدم قبول فكرة رحيل الأحباب، حيث أن هؤلاء ينكرون ما حدث ويقمعون مشاعرهم وعواطفهم، ويرفضون التعرف على جوهر الأشياء، وهذا ما يدمر نفسهم، ويزيد من فترة حالة القلق والاكتئاب.

وكذلك أوصى علماء النفس بضرورة تعليم الأطفال كيفية التعامل مع المشاعر، سواء كانت إيجابية أو سلبية وكيف يعبر عنها بحرية وجرأة.

مقالات ذات صلة