دراسة تحذّر من مخاطر جسيمة للمشروبات الغازية المحلاّة


حذّرت إليسا إيبل، أستاذة الطب النفسي في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، من مخاطر المشروبات الغازية المحلاّة، والتي أظهرتها دراسة علمية جديدة، فقالت إن “الاستهلاك المنتظم للمشروبات الغازية المحلاّة بالسكر يمكن أن يؤثر في تطور المرض من خلال إجهاد التحكم الأيضي في الجسم للسكريات بالإضافة إلى الشيخوخة الخلوية المتسارعة للأنسجة”.

وأضافت: “هذا هو أول دليل على أن الصودا مرتبطة بقصر التيلومير. وتعد نتيجة ثابتة بغض النظر عن العمر والعرق والدخل ومستوى التعليم، إذ يبدأ تقصير التيلومير قبل وقت طويل من ظهور المرض”.

وجاء في الدراسة: “بالنسبة الى الاستهلاك اليومي لحجم الحصة القياسي الحالي البالغ 20 أونصة، أي ما يعادل 620 غراماً من المشروبات الغازية المحلاّة بالسكر، فإن هذا يتوافق مع 4.6 سنوات إضافية من الشيخوخة، وهي كمية من تقصير التيلومير مماثلة لتلك المرتبطة بتدخين السجائر”.

مقالات ذات صلة