مرض يهدّد الفتيات وهنّ في أرحام أمهاتهن!



كشفت دراسة حديثة أن الكثير من الفتيات معرّضات للإصابة بمرض ما وهنّ في أرحام أمهاتهن، نتيجة تعرّضهن لمادة ‏كيماوية شائعة الاستخدام في التغليف وزجاجات المياه القابلة لإعادة الاستخدام.‏

وأكدت الدراسة أن مادة “بيسفينول أ”، المعروفة أيضاً باسم “بي بي إيه” تصيب الفتيات بالربو بعد الولادة وخلال مراحل عمرية مختلفة.

ونقلت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية الدراسة التي كشفت نتائجها أن 90 في المئة من الأمهات كان لديهن مادة “بي بي إيه” في البول أثناء فترة حملهن، وبالتالي كلما زاد تركيز المادة، زاد احتمال أن يكبُر أطفالهن مع مشاكل في الجهاز التنفسي.

ووجدت الدراسة أن زيادة المضاعفة في تركيز مادة “بي بي إيه” مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بأعراض الجهاز التنفسي، مثل الربو والصفيرة عند الفتيات الصغيرات بنسبة 13 في المئة.

وقالت مؤلفة الدراسة، د. أليسيا أبيلان، من معهد برشلونة للصحة العالمية، إن نتائجها تتماشى مع نتائج الدراسات السابقة، التي أفادت أيضاً بأن للـ”بيسفينول أ” تأثيراً سلبياً في صحة الجهاز التنفسي في مرحلة الطفولة. وأضافت: “نعتقد أن التأثير قد يكون بسبب حقيقة أن (بيسفينول أ) يمكن أن يعبر حاجز المشيمة، ويتداخل مع الجهاز التنفسي والجهاز المناعي للطفل أثناء مرحلة نموه، وهو لا يملك القدرة فقط على عبور المشيمة، بل إنه موجود في حليب الأم أيضاً”.

يُذكر أن هذه المادة تُستخدم على نطاق واسع في تصنيع حاويات الطعام والشراب، لجعل البلاستيك أكثر مرونةً، وعصياً على الكسر.

المصدر : لها

مقالات ذات صلة