مشكلة ثبات الوزن أثناء الرجيم.. ما أسبابها؟



يقوم العديد من النساء باتباع نظام غذائي معيّن وممارسة التمارين الرياضية رغبة منهن في خسارة الوزن الزائد، لكن دون الحصول على نتيجة مُرضية. فما أسباب ثبات الوزن أثتاء الرجيم؟


حول هذا الموضوع تتحدث اختصاصية التغذية ميرنا الفتى لـ”سيدتي نت” فتقول إنّ “ثبات الوزن وعدم فقدانه على الرغم من المحاولات الشاقة من اتباع نظام غذائي صارم وممارسة التمارين الرياضية والسيطرة على الرغبة الشديدة لتناول الكربوهيدرات، هو أمر محبط ومخيّب للآمال. وقد يكون السبب هو اتباع نظام غذائي غير ملائم أو ممارسة تمارين رياضية غير مناسبة أيضاً. علماً أن الجسم يحتاج إلى عدد معين من السعرات الحرارية للقيام بوظائفه، ولكن أي سعرات حرارية زائدة سوف يحوّلها الجسم إلى دهون، مما يزيد من الوزن الإجمالي. ولكي يتمكن الجسم من فقدان الوزن، يجب أن يحرق سعرات حرارية أكثر من تلك التي يكسبها”. وتتابع الاختصاصية ميرنا حديثها حول هذا الموضوع في المقال الآتي:

اختصاصية التغذية ميرنا الفتى
عوامل وأسباب ثبات الوزن
هناك العديد من عوامل وأسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم الشائعة التي قد يغفل عنها معظم النساء، ومن أبرزها ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي مبتدع: هناك العديد من الأنظمة الغذائية الرائجة التي تمّ ابتداعها دون أي أساس علمي، إنما فقط لكسب المال، والتي من الممكن أن تسبّب نتائج عكسية بدلاً من فقدان الوزن، فمعظمها شديد التقييد ويمكن أن يسبّب مشاكل صحية.
    عادة ما يكون سبب فقدان الوزن من خلالها بسبب فقدان الماء والعضلات بدلاً من الدهون؛ فيستعيد معظم النساء الوزن الذي تمَّ فقداته بعد وقت قصير من إيقاف هذا النظام الغذائي. بينما تتميّز الأنظمة الغذائية الأكثر فعالية وصحة بتنوّع كبير ومتوازن، فمن المهم استهلاك سعرات حرارية أقل، ولكن دون وضع قيود شديدة على أي مجموعة من المجموعات الغذائية الرئيسية؛ ومع ذلك من المفيد تقليل السكر والدهون غير الصحية مثل الدهون المتحوّلة.
    -عدم ممارسة التمارين الرياضية بالشكل المطلوب: إن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يعتبر أمراً ضرورياً لفقدان الوزن، ومن المهم الحفاظ على هذا المستوى لفترة طويلة، ويمكن أن يؤثر الانخراط في أنواع مختلفة من التمارين على فقدان الوزن كذلك.

عدم ممارسة التمارين الرياضية بالشكل المطلوب من أسباب عدم خسارة الوزن
تابعي المزيد: فوائد العصفر للقولون العصبي مذهلة
-عدم شرب كميات كافية من الماء: حوالي 75% من وزن الجسم عبارة عن ماء، حيث يساهم الماء في الحفاظ على التوازن، ويحافظ على انتفاخ الخلايا، ويساهم في العديد من التفاعلات والوظائف البيولوجية المختلفة مثل الهضم، الامتصاص، نقل المواد الكيميائية وإزالة السموم.
لذا، فإنَّ عدم شرب كمية كافية من الماء سوف يمنع تنفيذ جميع هذه الوظائف على النحو الصحيح، مما يسبّب تباطؤ عملية الأيض، وتبدأ الخلايا في إنتاج بروتينات مختلفة، ولا يتم التخلص من السموم، ويتم تثبيط عملية الهضم السليمة؛ وهذا يعتبر من أحد أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم.
فإذا كنتِ ترغبين في فقدان الوزن يجب أن تكون العمليات الحيوية السابقة في مستوياتها المثلى، والتي لا تتحقّق إلا من خلال استهلاك كميات كافية من الماء والتي تكون من خلال شرب حوالي 3 – 4 لتر من الماء يومياً.
-عدم أخذ قسط ٍكافٍ من النوم: هناك علاقة تربط بين قلة النوم وزيادة الوزن وتناول كميات أكبر من الطعام؛ إذ إن هناك العديد من الهرمونات التنظيمية التي يتمّ إفرازها في الليل وأثناء فترات النوم. لذا، فإن قلة النوم يمكن أن تؤثر على التسلسل الصحيح لإفراز الهرمونات.
-التوتر: إن التوتر يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن لدى النساء خصوصاً اللواتي في منتصف العمر، وربما لهذا علاقة بالهرمونات، ولكن أيضاً العديد من النساء يواجه مشاعره بالطعام، ويأكل بلا وعي؛ لأنَّ الطعام مصدر سهل الوصول إليه ويعدُّ مهدّئاً سريعاً، ولسوء الحظ طريقة سهلة لإضافة السعرات الحرارية أيضاً.
-وجود بعض المشاكل الصحية: بعض المشاكل الصحية، مثل اضطراب الغدة الدرقية، مقاومة الأنسولين، متلازمة تكيّس المبايض، توقف التنفس أثناء النوم.. تساهم في عدم خسارة الوزن رغم المحاولات لإنقاصه. لذلك لا بدّ من إجراء فحوص طبية، إذا كنت لا تفقدين الوزن رغم اتباع ما يلزم لذلك.
ملاحظة من “سيدتي نت” : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.

مقالات ذات صلة