دراسة: الدردشة مع شخص غريب تزيدك سعادة!



توصلت دراسة إلى أن الدردشة مع غرباء مهمة في أثناء تنقلاتك ومع زملائك في المكتب.

واكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم مجموعة متنوعة من أنواع العلاقات يكونون أكثر سعادة من أولئك الذين لا يحاولون ذلك.

وقد قام فريق من جامعة هارفارد بحساب “المحفظة الاجتماعية” لأكثر من 50000 شخص من ثمانية بلدان.

وأظهر التحليل أن أولئك الذين تفاعلوا مع مجموعة واسعة من الناس أفادوا رفاهية أكبر ورضا عن الحياة ونوعية الحياة.

ووجدوا أن التحدث إلى نطاق أوسع من الناس كان أكثر أهمية للرفاهية من الوقت الذي يقضيه المرء في كل تفاعل، أو في العدد الإجمالي للتفاعلات.

واكتشفوا أن امتلاك محفظة اجتماعية متنوعة كان مؤشرا أفضل للسعادة.


وقال الباحثون: “يميل توفير أنواع مختلفة من الدعم الاجتماعي – على سبيل المثال العاطفي والفعال والمالي والمعلوماتي – إلى أن يتم من خلال العلاقات الاجتماعية المختلفة، على سبيل المثال من خلال الشريكك أو القريب المباشر أو الأصدقاء أو الزملاء”.

وقد يرتبط التنوع في الحافظات الاجتماعية بإمكانية الوصول إلى أنواع أكثر اختلافا من الدعم الاجتماعي، ما يؤدي إلى تحسين الرفاهية.

وأظهرت الأبحاث السابقة أن الأشخاص الذين يتفاعلون مع غرباء يكونون سعداء تماما مثل أولئك الذين يتفاعلون مع شريك رومانسي.

وقال الباحثون في مجلة PNAS: “في الواقع، تشير الأعمال الحديثة إلى أن الأفراد يناقشون موضوعات مهمة مع روابطهم الضعيفة في كثير من الأحيان أكثر مما تتوقع نظرية الشبكة التقليدية – خاصة في محادثة فردية عندما تكون المخاطر العلائقية أقل. وعلى مستوى الشبكة، تلعب الروابط الضعيفة دورا حاسما في تعزيز شبكة المرء، من خلال العمل كجسور توفر الوصول إلى المعلومات والموارد. وبما أن وقت الناس ثمين، فإن زيادة عدد مرات التفاعل الاجتماعي يمكن أن يكون أمرا صعبا. وتشير نتائجنا إلى أن الحافظة الاجتماعية الأكثر تنوعا من حيث العلاقات قد توفر وسيلة محايدة زمنيا لتشكيل الرفاهية”.

المصدر: ديلي ميل

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة