علامات تدل على أنك تفقد كتلة العضلات وليس الدهون



نشرت شبكة “إي تي إن تي” تقريراً مفصلاً عن بعض العلامات المهمة التي لا بدّ من ملاحظتها خلال الحمية الغذائية لمعرفة ما إذا كنتم تفقدون الوزن من كتلة العضلات أم الدهون.

وكشف الطبيب مايك بوهل في التقرير انه “إذا كنت تتبع نظاما غذائيا وتستهلك سعرات حرارية أقل، فإن جسمك محروم من الطاقة التي يحتاجها للتشغيل وبالتالي يستخدم الجسم الكتلة العضلية كمصدر للطاقة”.

ونشر التقرير مجموعة من العلامات التي تدل على أنك تفقد الكتلة العضلية بدل من الدهون أهمها:

  • يعتبر فقدان الوزن بسرعة كبيرة علامة على فقدان العضلات أيضاً، ويشرح الدكتور بوهل هذه النقطة بقوله: “قد يبدو هذا أمرا جيدا في البداية، ولكنها علامة على أنك تمارس تمارين قاسية جدا أو أن نظامك الغذائي شديد وصعب وأن جسمك يعاني من سوء التغذية، ما يؤدي إلى فقدان كل من الدهون والعضلات”.

ويعتبر الخبراء فقدان نصف كيلو إلى كيلو غرام كل أسبوع طريقة صحية، لكن زيادة عن ذلك يعني فقدان العضلات.

وكذلك يقترح الدكتور بوهل أن تهتم بكتلك العضلية أكثر، إذا كنت تواجه صعوبة في أداء المهام التي اعتدت القيام بها سابقا بسهولة. والعامل الأهم هو أنك لا ترى أي تحسن في قوتك في صالة الألعاب الرياضية بمرور الوقت.

وبحسب التقرير، فإن “شعورك بالخمول أو الطاقة المنخفضة، يعني أن جسمك ليس لديه ما يكفي من التغذية، وسيلجأ إلى حرق العضلات للحصول على الطاقة”. وتعتبر هذه العلامة، دليلا على فقدان الكتلة العضلية.

أما العلامة الثالثة، فقد يحتاج الأمر بعض الوقت لتلاحظ اختلافا في مظهرك، راقب كيف تبدو ملابسك مثلا “إذا كانت أكمامك عادة مشدودة حول العضلة ذات الرأسين أو كان قميصك مشدودا في العادة على صدرك، لكن مظهرك الآن أصبح أكثر ارتخاءً، هذا يعني أنك تخسر كتلة العضلات وليس الدهون فقط”.

وهنا يجب تحديد أسباب فقدان الكتلة العضلية وبمجرد معالجة السبب، ينصح التقرير بالتوجه إلى تدريب القوة وتناول البروتين، لأن تمرين العضلات هو أفضل شيء يمكنك القيام به للحفاظ عليها وتنميتها. ويمكن القيام بذلك من خلال التمارين المنظمة كالذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية والتمرين باستخدام الآلات، والأوزان الحرة. كما يجب استهلاك من 1.4 إلى 2.0 غرام من البروتين لكل كيلوغرام من وزن الجسم يوميا، لبناء العضلات والحفاظ على كتلتها.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة