89878007_2517614055169937_3653282715072987136_o إزالة الصورة من الطباعة

المحافظ أبو بكر يتفقد مراكز الفرز والحجر الصحي المجهزة من بلدية طولكرم والمجتمع المحلي

 تفقد محافظ طولكرم عصام أبو بكر مراكز الفرز والحجر الصحي والعلاج لمواجهة خطر انتشار فيروس كورونا في مبنى جمعية الصم والبكم، ومبنى الإدارة في المنطقة الحرفية بضاحية ارتاح و التي جهزتها بلدية طولكرم بالتعاون مع المجتمع المحلي.

جاء ذلك خلال جولة تفقدية بمشاركة كل من قائد المنطقة العقيد جمال أبو العز، ومدراء الأجهزة الأمنية، ولجنة الطوارئ المصغرة، وأمين سر حركة فتح بطولكرم إياد جراد "أبو الصامد"، ومدير عام صحة طولكرم د. عبد الفتاح الدرك، ومدير مستشفى ثابت ثابت د. ربيع نور، ورئيس بلدية طولكرم م. محمد يعقوب، ورئيس الغرفة التجارية إبراهيم أبو حسيب، والجهات المختصة ذات العلاقة.

وأكد المحافظ أبو بكر على توجيهات الرئيس محمود عباس " أبو مازن" وتعليمات رئيس الوزراء د. محمد إشتيه، باتخاذ كافة الإجراءات لمواجهة خطر انتشار فيروس كورونا، مشيراً إلى المتابعة الدائمة والمستمرة من القيادة، مثمناً جهود بلدية طولكرم والمجلس البلدي ممثلاً برئيس البلدية م. محمد يعقوب والمجتمع المحلي و لجنة الطوارئ على المبادرة بتجهيز هذه المراكز الثلاث، ووضعها تحت تصرف مديرية صحة طولكرم، بمبنى خاص للفرز والعلاج والحجر الصحي، مع مواصلة التحرك لإنجاز مراكز أخرى، على مستوى المحافظة في منطقة وادي الشعير عبر تجهيز مقر من بلدية عنبتا، وفي الشعراوية، وفي الكفريات.

وأشار المحافظ أبو بكر إلى أنه إذا أخذنا الاستعدادات اللازمة والاحتياطات المطلوبة ، سنخفف على أنفسنا في المستقبل في مواجهة خطر هذا الفيروس ، لكن المهم تعاون المواطن، واتخاذ الإجراءات الوقائية المطلوبة".

وقال المحافظ أبو بكر: " أنجزنا مستشفى الهلال الأحمر بطولكرم وتم اعتماده لعلاج الحالات الموجبة مع وجود أعراض لمرض الكورونا، بالإضافة لتجهيز مركز التدريب التابع للزراعة ليكون للحجر الإجباري، وخاصة من تلك الحالات التي تستهتر بحياته وحياة الآخرين من خلال خرق الحجر المنزلي، علماً أن النتيجة السالبة لا تعني أن معافى من فيروس كورونا، بل يجب قضاء فترة الحجر لمدة 14 يومياً حسب معاير وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، والبعض تم وضعهم في الحجر الإجباري وسوف نستمر بهذه الإجراءات بحق كل من يخرج عن هذا الإطار والذي من شأنه أن يشكل خطراً على حياة المواطنين، وكل هذه الأمور من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين، ومنعاً لتفشي هذا الفيروس".

ووجه المحافظ أبو بكر دعوة للمواطنين بأخذ المزيد من الاحتياطات الوقائية وإتباع إرشادات وزارة الصحة، والتنبه لخطر الشائعات وضررها على المجتمع، وأخذ الأخبار من مصادرها الرسمية المعتمدة.

وذكر رئيس بلدية طولكرم م. محمد يعقوب بأن البلدية ومن خلال المتابعة مع المحافظ أبو بكر ولجنة الطوارئ أخذت على عاتقها تجهيز هذه المراكز في أماكن تابعة للبلدية، وذلك بالتعاون مع المجتمع المحلي، لمواجهة خطر انتشار فيروس كورونا، حيث تم تجهيز هذه المراكز بالكامل من فرش وأغطية وسخانات وبكافة الاحتياجات، مشيداً بتعاون أهل الخير ورجال الأعمال والشركات وكل من بادر للمساهمة بتجهيز هذه المراكز.

بدوره قال د. عبد الفتاح الدرك أنه وفي ظل إعلان حالة الطوارئ، ومن خلال لجنة الطوارئ بمحافظة طولكرم وعلى رأسها المحافظ أبو بكر، أنشأنا مركز للعلاج من فيروس كورونا في مستشفى الهلال الأحمر، مع إنشاء عدة مراكز للحجر ومنها مركز التدريب الزراعي، ومنها هذه المراكز المجهزة من بلدية طولكرم في جمعية الصم والبكم وضاحية ارتاح وتجهيز مركز الفرز للحالات المشتبه بها، والتعامل معها ضمن خطة وزارة الصحة، مع التوجه لإنشاء مراكز أخرى للحجر لمواجهة انتشار فيروس الكورونا.