Capture إزالة الصورة من الطباعة

اشتيه: فلسطين أول دولة عربية تجري امتحان الثانوية العامة

تفقد رئيس الوزراء د. محمد اشتية، اليوم السبت، قاعات امتحان الثانوية العامة، في مدرستي بنات المزرعة القبلية الثانوية، وبنات أبو شخيدم الثانوية، في محافظة رام الله، بحضور محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ووزير التربية والتعليم د. مروان عورتاني، ومدير شرطة محافظة رام الله والبيرة علاء الشلبي، وعدد من الشخصيات الرسمية والتربوية.

وقال رئيس الوزراء: "أكثر من 78 ألف طالب وطالبة يخوضون الامتحان اليوم في كل محافظات الوطن، نتمنى النجاح والتوفيق لهم جميعا، وأن يعم الفرح آلاف البيوت بنجاح أبنائها، هذا الامتحان يوحد شعبنا في كل أماكن وجوده في الوطن والشتات".

وقال اشتية: "في الوقت الذي حرم هذا الفيروس الطلاب حول العالم من مقاعدهم الدراسية، أصررنا نحن على أن نعقد امتحان الثانوية العامة في موعده وضمن أعلى إجراءات السلامة، كي نحافظ على مصداقية هذه الشهادة ولأن الفلسطيني إذا كان يفخر بشيء فهو يفخر بعلمه وشهادته وحسن أدائه".

وتابع رئيس الوزراء: "تأكدنا من كامل شروط السلامة من حيث عدد الطلاب بالقاعة الواحدة وارتداء الكمامة وغيرها، والامتحانات تسير على أكمل وجه في جميع المحافظات وعلى رأسها القدس عاصمتنا الأبدية".

وأضاف اشتية: "بعض الطلاب تعرضوا للأسر، نتمنى لهم الفرج، وآخرون أصيبوا بجراح أو تعرضوا لمضايقات الاحتلال، ونتمنى للجميع النجاح رغم كل المعيقات".

وأردف رئيس الوزراء: "نحن أول بلد في العالم العربي بدأنا في امتحان الثانوية العامة، وأول بلد بدأنا المواجهة مع فيروس "كورونا"، وقريبا ان شاء الله سنتخلص من هذا الاحتلال الجاثم على صدورنا".

وتابع اشتية: "نهنئ اسرة وزارة التربية والتعليم ونهنئ هذا الجهد غير المسبوق من محافظة رام الله والبيرة، لمساهمتها في توفير الالتزامات التي رأيناها، إضافة الى جهد الامن الذي يضبط الإيقاع، ولذلك ضاعفنا كل شيء للمحافظة على المسافة بين كل طالب ضمن شروط السلامة".

واختتم رئيس الوزراء: "السيد الرئيس محمود عباس يخوض معركة غير مسبوقة في المشهد السياسي، ونحن معه في كل القرارات التي اتخذتها القيادة، وان شاء الله سنربح معركة الضم كما ربحنا معركة بوابات الأقصى والعديد من المعارك ما دام شعبنا ينبض".