118308920_3245222902222501_3977665294712916241_n إزالة الصورة من الطباعة

في ذكرى حرق المسجد الأقصى : الجامعة العربية تحيي صمود المقدسيين

تلفزيون الفجر|  قال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي إننا نستحضر الذكرى السنوية لجريمة إحراق المسجد الأقصى المبارك هذا العام بألم مضاعف.

وأضاف أبو علي في تصريح له اليوم الجمعة، بمناسبة الذكرى 51 لحرق المسجد الأقصى المبارك، إنه في سياق المخططات الإسرائيلية الممنهجة والمتواصلة التي تستهدف الحرم القدسي الشريف والأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية، وهوية القدس وعروبتها طمسا وتزويرا واستيطانا  وتهويدا، وأن هذه المخططات العدوانية والممارسات والانتهاكات الجسيمة التي تتواصل، بل اتسع نطاقها وتصاعدت حدتها باضطراد ضد القدس عامة والحرم القدسي خاصة، وذلك من خلال الحفريات وتكريس الاغلاقات والاقتحامات المنظمة بحراسة الجيش وقمع المصلين والقيادات الروحية تدنيسا للاقصى ومحاولة لتدمير بنيانه وفرض تقسيمه، في إطار العدوان الإسرائيلي الشامل على الشعب الفلسطيني وجودا وأرضا وحقوقا، والذي ينتهك كل المواثيق والقوانين وقرارات الشرعية الدولية دون رادع يضع حدا لهذا العدوان وهذه الممارسات وفق ما تقتضيه المسؤولية الدولية وترتبه قوانين وقرارات الشرعية والمجتمع الدولي، الذي تجري كل تلك الجرائم و الانتهاكات تحت سمعه وبصره.

وقال ننا نستحضر باعتزاز أكبر صمود للشعب الفلسطيني وقيادته وبصمود المقدسيين والمؤسسات والمرجعيات المقدسية دفاعا وحماية للاقصى المبارك والمقدسات وهوية القدس، التي كانت وستبقى رغم كل التحديات والمخططات قلب فلسطين العربية وجوهر القضية عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة الآتية.

وأكد أبوعلي، في هذه الذكرى نوجه تحية وإعتزاز للمقدسيين الذين يواصلون الذود عن الأقصى والقدس بإيمانهم وصدورهم العارية، يتحدون الاحتلال ويقدمون الشهداء والجرحى والاسرى منذ أكثر من خمسين عاما، فإن طليعة الأمة ستبقى القدس قبلتها وقلب وجدانها الجمعي.