image إزالة الصورة من الطباعة

سلطات الاحتلال ستسحب من محمد عساف تصريح الدخول إلى الداخل المحتل

قالت صحية "معاريف" العبرية، إن "إسرائيل" ستسحب تصريح الدخول إلى أراضيها، من سفير الشباب في الأونروا، المطرب الفلسطيني محمد عساف، وفقا لما أعلنه عضو الكنيست آفي ديختر من حزب الليكود، أمس الأربعاء. ويأتي القرار بعد عدة أشهر عمل خلالها مركز "بادين لدراسات الشرق الأوسط" على كشف أنشطة محمد عساف.

وكجزء من تشاطه، كشف "بادين" عن مقاطع فيديو يظهر فيها عساف وهو يشجع النشاط المقاوم ويمدح الشهداء ويدعو إلى الكفاح المسلح ضد دولة الاحتلال. وأعلن عضو الكنيست ديختر أنه في ضوء النتائج، سيتم إلغاء تصريح عساف بالدخول من أراضي الضفة إلى أراضي الداخل.

ويتضح من رسالة عضو الكنيست ديختر أنه على الرغم من أن "إسرائيل" لا تستطيع منع عساف من دخول الضفة الغربية لأنه يحمل الجنسية الفلسطينية، إلا أن "إسرائيل" تعمل مع الأونروا لوقف أنشطة عساف في المنظمة. ويعيش عساف حاليًا، مع زوجته في الإمارات.

وأشار ديختر في رسالته إلى أنه يتم فحص إمكانية العمل مع الإمارات "من أجل فحص كيفية منع عساف من مواصلة أنشطته التحريضية"، على حد زعمه.

وهاجم مدير مركز بادين، ديفيد بادين، الأونروا، وقال إنها "أصبحت عاملا يُبعد السلام. عساف جزء من التحريض الذي يحدث في المدارس والأنشطة التي ترعاها الأونروا. تم القيام بالخطوة الأولى، لكن الطريق لا يزال طويلا كي نوضح للأونروا ان عليها تغيير الاتجاه ومنع التحريض وتعزيز السلام"، على حد زعمه.