151e9ae9-1e23-45d8-9a29-c189ced52416 إزالة الصورة من الطباعة

غدا.. اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا

يصادف، يوم غد الأحد، الذكرى الـ73 لليوم العالمي للتضامن مع شعبنا الفلسطيني، الذي أقرته الأمم المتحدة، في 29 تشرين الثاني من كل عام، في دلالة دولية على اعتراف المجتمع الدولي بالحقوق الفلسطينية المشروعة غير القابلة للتصرف.

ويحتفل باليوم العالمي للتضامن مع شعبنا، بإقامة عدة فعاليات، فمن المقرر على المستوى المحلي اصدار بيان سياسي من حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، وتنظيم ورشات، وحملة من التغريد والكتابة حول العالم، بالإضافة الى حملة اعلامية مصورة من قبل سياسيين ومتضامنين عرب وأجانب، لبثها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب الأوضاع السائدة بسبب جائحة "كورونا". 

ودوليا، هناك دعوات لأبناء جالياتنا في المدن الأوروبية الى احياء هذه الفعالية، من خلال التغريد على مواقع التواصل الاجتماعي، ورفع العلم الفلسطيني على المركبات، ونوافذ المنازل. ومن المقرر أن يتم اطلاق حملة تواقيع من شخصيات وجهات المختلفة في عدة ولايات أميركية، بهذه المناسبة، على مدار أسبوعين، على وثيقة تدعو المجتمع الدولي للوقوف وقفة ثابتة وجادة مع شعبنا وحقوقه المشروعة.

وفي مقر الأمم المتحدة بنيويورك، تعقد اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف جلسة خاصة سنويا احتفالا باليوم الدولي للتضامن.

وتنشر شعبة حقوق الفلسطينيين التابعة للأمانة العامة للأمم المتحدة سنويا، نشرة خاصة تتضمن نصوص البيانات الملقاة والرسائل الواردة لمناسبة اليوم الدولي للتضامن.

يشار إلى أنه بتاريخ  29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2012، انضمت فلسطين إلى الأمم المتحدة بصفة "دولة مراقبة غير عضو". وفي 30 أيلول/ سبتمبر 2015، رفع العلم الفلسطيني أمام مقرات ومكاتب الأمم المتحدة حول العالم.

ـــــــــــــ