كأس سانتياجو برنابيو: ريال مدريد يفوز بالنسخة الـ32 بعد فوزه على بينيارول بهدفين نظيفين

فاز ريال مدريد على ضيفه بينيارول الأوروجوياني بهدفين نظيفين ليفوز بالنسخة الـ32 من كأس سانتياجو برنابيو التي أقيمت الليلة على الملعب الذي يحمل نفس الإسم.

سجل الأهداف أنخيل دي ماريا في الدقيقة 68 بعد سلسلة مراوغات جميلة قبل أن يضيف رفائيل فان دير فارت الهدف الثاني بركلة جزاء في الدقيقة 92.

دخل الريال بتشكيلة “شبه أساسية” بتواجد كاسياس في الحراسة، راموس وكارفاليو في قلب الدفاع، مارسيلو في الظهير الأيسر ومركز جديد قديم للاس ديارا في الرواق الأيمن كظهير.

في وسط الملعب كان خضيرة وألونسو كصمامين للأمان وأمامهم أوزيل، كناليس ورونالدو وفي الهجوم رأس حربة وحيد هو هيجواين.

لم يشهد الشوط الأول مستوى كبير لريال مدريد، بل ولم تكن هناك لقطات خطيرة عديدة والتي بدأت بكرة خطيرة للريال في الدقيقة السابعة لهيجواين لكن الحكم أشار بالتسلل قبل أن تتاح فرصة للاعب بينيارول إستويانوف -المتمرس بالليجا في صفوف ديبورتيفو، فالنسيا وغيرهم- لكن كاسياس تدخل وأنقذ الموقف بدون مشاكل تذكر.

لم يبدُ وأن ريال مدريد في أفضل حالاته في ظل مستوى ضعيف لهيجواين وتمريرات سيئة من كناليس وعصبية من رونالدو لينتهي الشوط الأول بتعادل سلبي لم يرضِ طموحات الجماهير التي كانت شاهدة على كون لاس ديارا أفضل لاعبي الريال في هذا الشوط.

شتان ما بين الشوط الأول والثاني، ففي البداية دفع جوزيه مورينيو بأربعة لاعبين هم بنزيما، جاجو، أربيلوا وبيدرو ليون بدلاً من هيجواين خضيرة، لاس،

فارت سجل الثاني من ركلة جزاء

لاعبو الريال تركوا له الكرة، فهل كانت ركلة الوداع ؟

الأداء تحسن كثيراً وبدأت الفرص في الدقيقة 48 عندما مرر تشابي ألونسو كرة دقيقة إلى بنزيما الذي روض الكرة وأرسلها لرونالدو لكن الأخير لم يلحق بها وإن كاد أن يحرز الهدف في الدقيقة 50 بفرصة أخرى من ركنية لكن الحارس سيباستيان سوسا تصدى للكرة.

لكن التغير الحقيقي في أداء الريال كان في الدقيقة 54 باشتراك أنخيل دي ماريا بدلاً من المصاب سيء الحظ جاجو، ليبدأ الجناح الأرجنتيني في تقديم أفضل ما عنده خلال الفترة الإعدادية ويتمكن بالفعل من تسجيل الهدف الأول للريال في الدقيقة 68 بعد مراوغته للاعبين وانفراده بالحارس ليضعها في الزاوية القريبة قبل أن يحتفل بطريقة “القلب” التي صارت معروفة عنه.

لم تتغير النتيجة رغم الفرص التي أتيحت للاعبي الريال ومنها فرصة خوان فران الذي دفع به مورينيو، لكن النتيجة تغيرت في الدقيقة 92 بعد أن احتسب الحكم ركلة جزاء تصدى لها بنجاح فان دير فارت على غير العادة في علامة لإمكانية رحيله .

بتلك النتيجة يفوز الريال بالبطولة الـ21 له في كأس برنابيو من أصل 32 نسخة أقيمت حتى الآن، ويكمل فترة الإعداد بدون أي هزيمة مع مدربه الجديد جوزيه مورينيو.

فيديو الأهداف

صور من اللقاء

{gallery}2010/8s/Madrid24-8{/gallery}