اليوم الساعة 6:30م على الفجر : برشلونة يخوض اختباراً صعباً بمواجهة روبين كازان على ملعب الأخير

يخوض برشلونة اختباراً روسياً صعباً اليوم عندما يواجه روبين كازان الروسي على أرض ملعب الأخير “سنترال” وهو اللقاء الذي يجرى ضمن الجولة الثانية في المجموعة الرابعة من دوري أبطال أوروبا.

المباراة تجري والذاكرة ليست ببعيدة عن عجز النادي الكتلاني عن الفوز على الفريق الروسي ذهاباً إياباً في الموسم الماضي عندما التقيا بنفس الدور ووقتها فاز روبين بالكامب نو بهدفين لهدف ثم تعادل الفريقان سلبياً في بلاد الجليد.

على ذكر الجليد، فإذن ذكريات برشلونة ليست بالسعيدة في زياراته للبلاد السوفيتية، فآخر 3 زيارات له شهدت معاناة له حيث فاز على شاختار دونيتسك بشق الأنفس بهدفين لهدف في الدقيقة الأخيرة ثم تعادل مع روبين كما أسلفنا الذكر وأخيراً هزم دينامو كييف بركلة حرة من توقيع ميسي مجدداً في الدقائق الخمسة الأخيرة.

لكن مباراة اليوم فيها شيئين متغيرين أحدهما سلبي لبطل إسبانيا والآخر إيجابي.. السلبي يعلمه الجميع وهو غياب ميسي عن قائمة الـ11 عندما يطلق الحكم الدولي التركي كونيت كاكير صافرته معلناً بدء المباراة ويكفي أن نعلم أن الساحر الأرجنتيني أحرز 9 أهداف في آخر 8 مباريات شارك بها في دوري الأبطال لندرك قيمة الخسارة للبلوجرانا.

روبين كازان كان الوحيد الذي أذاق برشلونة مرارة الهزيمة في الكامب نو الموسم الماضي، والبرسا يبحث عن الإنتقام ممن فعل به هذا

أما الشيء الإيجابي فهو أن كل المباريات سابقة الذكر جرت في ظروف جوية شديدة الصعوبة وفي الشتاء البارد الذي تنخفض فيه الحرارة لأكثر من 10 درجات تحت الصفر، لكن من حسن حظ البلوجرانا هذه المرة أن مباراته مع كازان ستلعب قبل أن يتوغل البرد أكثر وهو البرد الذي هزم أعتى جيوش العالم في أربعينيات القرن الماضي وأنقذ روسيا من هتلر.

كازان سيصطدم بحقيقة أنه لم يسجل أي هدف له في كل مبارياته على أرضه بدوري أبطال أوروبا وبالتالي لم يحقق أي فوز له حتى الآن في تاريخه على أرضه بدوري الأبطال الذي بدأ المشاركة فيه في الموسم الماضي فقط، لكن البرسا يمتلك أيضاً رقماً سلبياً وهو أنه لم يحقق سوى فوز واحد في آخر 4 مباريات له خارج أرضه بدوري الأبطال بل إنه فاز في واحدة فقط في آخر 9 مباريات وتعادل في 7 أخرى .

لكن البرسا يمتلك أفضل الأرقام في الجولة الأولى بكونه أكثر من مرر في المباراة الأولى له بـ792 تمريرة في لقاء باناثينايكوس وهو رقم هائل كما أن دقة التمرير وصلت لـ92% وهي أرقام لو كررها النادي الكتلوني مجدداً في لقاء اليوم ففرص فوزه سترتفع بشدة.