صور وفيديو الأهداف : برشلونة يرمي باناثينايكوس بثلاثية ويتأهل إلى دور الستة عشر

البرسا سيطر تماماً على مجريات الشوط الأول، لكنها كانت سيطرة باستحواذ ودون فاعلية فالفريق يصر على اللعب على الأطراف والمبالغة في التحضير، ومع تراجع باناثينايكوس إلى مناطقه صار من المستحيل الاختراق تقريباً، بل إن المشهد الأهم في الـ20 دقيقة الأولى كان تلعثم بيكي في عدم تفاهمه مع فالديس واضطراره لإخراج الكرة إلى ركنية في الدقيقة السادسة.

بعد ذلك لاحت لباناثينايكوس أخطر فرصة في الدقيقة 20، وذلك بعد كرة طويلة وصلت إلى جبريل سيسي وسط حالة من السرحان لكارلس بويول فانطلق المهاجم الفرنسي منفرداً لكنه اصطدم بخبرة السنين لفيكتور فالديس الذي أغلق الزاوية عليه ببراعة وتصدى لكرته التي بالغ سيسي في إعطائها الدقة على حساب القوة.

رد البرسا بقوة في الدقيقة 26 بتسديدة رائعة للظهير الأيسر أدريانو كوريا الذي سدد كرة قوية في زاوية صعبة على الحارس تزورفاس لكن الأخير تمكن من إخراجها لركنية بصعوبة.

وجاءت الدقيقة 27 لتعلن عن هدف المباراة الأول للبرسا، وذلك بعد ركلة ركنية ارتدت إلى الظهير الأيمن داني ألفيش فمرر أخيراً في العمق للقادم من الخلف بيدرو رودريجيز الذي ضرب التسلل داخل المنطقة وسددها أرضية على يمين تزورفاس لتسكن الشباك ليكون هدف بيدرو السادس في تاريخه في دوري الأبطال علماً بأنه سجل هدفاً قبل عام بالضبط في نفس اليوم أمام إنتر.


حاول هريستودولوبولوس مغالطة فالديس في الدقيقة 32 بتسديدة متوسطة الارتفاع لكنه لم ينجح فيها قبل أن يمر بيدرو من الناحية اليسرى في الدقيقة 37 ويلعب كرة عرضية لفيا على القائم القريب لكن الكرة كانت أصعب من أن يحولها فيا في المرمى فخرجت إلى ركلة مرمى.

وفي الدقيقة 45 نجح تزورفاس في إنقاذ فرصة مزدوجة لدافيد فيا قبل أن يمارس ميسي هوايته بـ"لصق الغراء" في حذائه بعد أن التصقت الكرة في حذائه تقريباً في الوقت الضائع في لمحة جميلة لكن عرضيته لم تجد المتابع لينتهي الشوط الأول بتقدم البرسا بهدف نظيف وهي العلامة التي كانت مطمئنة لمحبي البرسا ففريقهم فاز في آخر 5 مباريات خارج أرضه أنهى فيها الشوط الأول متقدماً بهدف نظيف.

الشوط الثاني بهجوم ضاغط من باناثينايكوس وفرصة خجولة من سيسي قبل أن تعود الأمور إلى سابق عهدها بسيطرة البرسا وفرص جديدة له بعد أن لاحت فرصة خطيرة لأدريانو في الدقيقة 49 لكن تدخل تزورفاس أنقذ الأمور، إلا أن الدقيقة 51 كانت فرصتها أخطر وأخطر بعد أن تبادل إنيستا وميسي الكرة ليلعب الرسام الكرة لفيا الذي كان يستحق ركلة جزاء واضحة لكن حكم المباراة لم يأبه له.

ويبدو أن تزورفاس قد وضع أدريانو "في رأسه" وذلك بعد أن قام بإنقاذة رائعة في الدقيقة 53 من البرازيلي الذي سدد كرة جميلة من على حدود المنطقة أخرجها اليوناني إلى ركنية.

وبعد دفاع جيد من داني ألفيش في الدقيقة 55 مرر فيا له الكرة من جديد لينطلق بها ويلعبها عرضية لميسي في زاوية صعبة مع إغلاق تزورفاس الزاوية عليه لكن ربما كان بمقدور لاعب مثل ميسي أن يفعل أفضل من ذلك.
 

وبالفعل فعل ميسي أفضل من ذلك لكن في الدقيقة 63 بعد هدف كلاسيكي ساحر للبرسا إثر وابل من التمريرات بدأت بمرور داني ألفيش من ثلاثة لاعبين لتمر الكرة على بيدرو، ميسي، ثم تشافي فإنيستا الذي لعبها لأدريانو على الرواق الأيسر فلعبها عرضية أرضية وجدت الأرجنتيني ينتظرها ويضعها في المرمى محرزاً الهدف الثاني ليصبح أفضل هداف في تاريخ البرسا في بطولات أوروبا بـ31 هدف كما واصل تسجيله للأهداف بهزه للشباك في آخر 9 مباريات خاضها منها 8 مع البرسا وواحدة مع الأرجنتين.

وكم كان قاسياً على آلاف اليونانيين وهم يكتشفوا في الدقيقة 69 أن فريقهم العملاق في اليونان غير قادر على فعل شيء أمام واحد من كبار أوروبا وذلك بعد أن تلقى هدفاً ثالثاً بعد تمريرة بديعة من ألفيش لإنيستا الذي مررها لبيدرو فأطلقها في المرمى.

انتهت المباراة عملياً بعد الهدف الثالث، فنزل مشجع يوناني للملعب وتناقش سيسي مع الحكم وانشغلت الجماهير بالأمواج المكسيكية، فاليونانيون ودعوا البطولة حتى الدوري الأوروبي والبرسا ضمن الصدارة ولم يعد هناك داعي لبذل مجهود أكثر قبل الكلاسيكو وإن أظهر بعض لاعبي البرسا لمحات أبرزها بعض لمسات من إنيستا وميسي وتسديدة خطيرة من بيدرو رودريجيز لينتهي اللقاء بفوز البرسا بثلاثة أهداف نظيفة وارتفاع رصيده إلى 11 نقطة، بينما توقف رصيد باناثينايكوس عند نقطتين تذيل بها المجموعة بجدارة.
 

{gallery}2010/11s/Pathi-Barca24-11{/gallery}

الهدف الأول لبرشلونة على فريق بنثنايكوس بالدقيقة 27 بأقدام اللاعب بيدرو

الهدف الثاني لبرشلونة على فريق بنثنايكوس بالدقيقة 62 بأقدام اللاعب ليونيل ميسي

 
 

الهدف الثالث لبرشلونة على فريق بنثنايكوس بالدقيقة 69 بأقدام اللاعب بيدرو