لا يتجاوز عمره السنة والنصف الطفل سيف جابر يعشق ميسي ولا يقبل سوى لبسته البارشلونية عنوان

    طولكم – منتصر العناني-   تتسابق الكلمات للكتابة عن غرابة العشق للرياضيين في هذا العالم والهوس بَملك الكرة العالمية ميسي البارشلوني , صورة هذا الهوس المجنون والرائع لم تبتعد عن الأطفال  فهذا الطفل الموهوب سيف الدين منذر جابر من بلدة باقة الشرقية بطولكم والذي لم يبلغ من العمر السنة والنصف يلاحق الكرة في فناء البيت مطارداً إياها ويتابع المباريات (ببحلقة غير طبيعية على التلفاز ) ويملك من الصور التي إعتلت جدران غرفته وهو يقول إنا ميسي إنا بحب ميسي بلغته التي لم تكتمل ومُقطعة وهو لا يرتدي  سوى لبسه ميسي والتي لا يتنازل عنها , ويقضي سيف الدين طيلة اليوم وهو يرتدي لباس ميسي المعروف وكأن لسان حاله يقول بأنني في يوم من الأيام سأكون بطلاً في عالم الكرة مشهوراً .

يأتي عشقه للرياضة والكرة الساحرة بدافع من والده والذي يعشق برشلونة وميسي أيضا ووالدته ومن حوله عمته مناهل جابر والتي شجعته كثيرا وكل محبي الطفل سيف الدين جابر , وتُعطي صورة الطفل جابر أن الأطفال يحلمون مبكراً في إن يكونوا قياديين في كل مكان وأبطال يشرفون فلسطين , وهذا الحلم سيبقى يراود الطفل الموهبة سيف الدين لتحقيقه ويصبح لاعباً مشهوراً خاصة وأنه يملك ملكة مداعبة الكرة ببراعة رغم صغر سنه ويكفيه أنه اقتدى وأختار ساحر الكرة العالمية ميسي ليكون عنوانه