الخارجية الأمريكية تؤكد مجددا: لم ولن ننسق مع الأسد ضد داعش

تلفزيون الفجر الجديد-  نفت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية ماريا هارف مجددا وبشكل قاطع أن تكون الولايات المتحدة قد نسقت استخباريا مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد، مؤكدة أن ذلك “لم يحصل مباشرة أو عبر طرف ثالث”، وذلك ردا على تقرير صحفي سوري أكد وجود التنسيق عبر جهة وسيطة تقوم بنقل المعلومات.

وقالت هارف لشبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية: “أنفي ذلك تماما، لا يمكن لنا العمل مع نظام الأسد ولا تبادل المعلومات الاستخبارية معه. لن ننسق مع نظام الأسد ، هذا أمر نهائي، لا يمكن أن أكون أكثر وضوحا من ذلك”.

ولدى سؤالها عن إمكانية حصول التنسيق عبر طرف ثالث كما زعمت صحيفة (الوطن) السورية، ردت هارف: “لا نريد التنسيق مع نظام الأسد، وقلنا ذلك بوضوح وأعلمنا جميع الأطراف بعدم رغبتنا في تبادل المعلومات الاستخبارية، وإذا علمنا بقيام طرف ثالث بفعل ذلك فسنطلب منه بأقوى العبارات الممكنة التوقف عن ذلك.