التانجو الأرجنتيني يفشل من جديد في تأدية رقصته ويتعادل سلبياً مع كولومبيا

لم ينجح المنتخب الأرجنتيني في التغلب على منتخب "مزارعي البن" الكولومبي خلال الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة كوبا أميركا، حيث صمدت دفاعات كولومبيا طوال 90 دقيقة بل وكادت أن تفاجيء الجماهير الحاضرة في أكثر من فرصة سنحت له خلال الشوطين بينما اعتمد منتخب الأرجنتين على المهارات الفنية الفريدة التي لم تسعفه للخروج بالثلاث نقاط ليبقى برصيد نقطتين بالمجموعة الأولى، وتعتلي كولومبيا الصدارة برصيد 4 نقاط من فوز وتعادل وحيد.


ضغط منتخب التانجو الأرجنتيني بكل قوته واعتمد المنتخب الضيف على قطع الكرات في منتصف الملعب تمهيداً لصناعة الهجمة المرتدة من خلال جوارين وراموس وونيجا، وكان للأرجنتين خطوة واضحة من جانب الجهة اليمنى التي يمثلها زاباليتا بإختراقاته المتكررة.

سدد بانيجا لاعب وسط الأرجنتين كرة بيمناه بعيدة عن الثلاث خشبات وأعقبها مورينو بتسديدة من ركلة حرة مباشرة اعتلت عارضة حارس الأرجنتين روميرو بيارادات قليلة بالدقيقة 17.

ونجح المنتخب الكولومبي من هجمة منظمة أن يصل للمنطقة الخطرة في منطقة جزاء الأرجنتين من خلال جوارين الذي مرر كرة عند مورينو على اليسار والذي لعبها عرضية عند راموس المتقدم في موقع خطير بمنطقة الجزاء لكنه قابل الكرة برعونة لتضيع فرصة تقدم الضيوف بعد ثلث ساعة من البداية.

تحسن أداء منتخب البيانكوسيلستي بعد هذا القلق الذي أحدثته كولومبيا، ولكن بخطأ دفاعي من جابرييل ميليتو استغله راموس الذي راوغ الحارس قبل أن يشتبك بمدافع الأرجنتين بورديسو قبل أن يطيح مورينو المتابع للموقف بالكرة خارج الشباك الخالية في أغرب الفرص المثاحة للفريق الضيف في الدقيقة 26.

عاد منتخب الأرجنتين لينشط من خلال بعض المحاولات لتيفيز، وسنحت فرصة أسهل للافيتزي من إنفراد كامل أمام المرمى ولكنه سدد الكرة في جسد حارس كولومبيا بالدقيقة 35.

كان يسهل إختراق دفاعات الأرجنتين من قبل نجوم كولومبيا وخاصة راموس وجوارين اللذين قاما بمجهود كبير لخلخلة دفاعات التانجو في عدة مرات متفرقة بالشوط الأول.

اتسمت بداية الشوط الثاني بالسرعة وفتح اللعب من الجانبين في الدقائق الأولى خاصة، وسدد ماسكيرانو كرة على بُعد 25 ياردة أبعدها حارس كولومبيا ببراعة بالدقيقة 51 وأزال الخطر.

أجرى باتيستا أولى التغييرات بالدقيقة 60 بإدخال جاجو في مكان كامبياسو وأشرك أجويرو في مكان لافيتزي بنفس الدقيقة.

سدد كارلوس تيفي كرة داخل منطقة الجزاء من الجهة اليسرى لكنها اصطدمت بزميله البديل أجويرو وخرجت لخارج اللعب في الدقيقة 62.

ورد المنتخب الكولومبي بهجمة مرتدة مثالية بدأها فالكاو لجوارين الذي أرسلها في مكان رائع لأرميرو لاعب الوسط المتقدم الذي سددها بيسراه وجوارت القائم الأيمن للحارس روميرو بقليل، أعقبها جوارين بتمريرة أخرى وضعت فالكاو في مواجهة المرمى لكن سيرجيو روميرو تألق هذه المرة في إبعادها بالدقيقة 66.

ظهر المنتخب الأرجنتيني غير قادر على ترجمة سيطرته للكرة ولم ينجح مهاجميه في حسم الكرات المتاحة لهم على حدود منطقة الجزاء، وأدخل باتيستا هيجوين في مكان بانيجا لتدعيم الزخم الهجومي بمهاجم جديد قبل 18 دقيقة من النهاية.

وإثر هجمة قادها ميسي ذهبت لجونزالو هيجوين على الجهة اليسرى وسدد هيجوين الكرة لكن أبعدها حارس كولومبيا لركلة ركنية.

حصل أجويرو على خطأ لصالح الأرجنتين على حدود منطقة الجزاء بالدقيقة 80 لكن ليونيل ميسي سدد الكرة بيسراه بعيدة تماماً عن المرمى.

فقد نجوم منتخب البيانكوسيلستي تركيزهم فيما تبقى من الوقت وكانت هناك فرصة للكولومبيين في استغلال هذا التشتت لكن لم يحدث ذلك وانتهت المباراة بالتعادل السلبي الغالي لفريق المدرب إيرنان جوميز والمخيب لمستضيف البطولة.