وزير العدل الفلسطيني المستشار سليم السقا: الشعب الفلسطيني يطالب بأمور مشروعة للعيش بصورة كريمة

تلفزيون الفجر الجديد – أكد وزير العدل الفلسطيني المستشار سليم السقا أن العدوان الإسرائيلي الأخير على أبناء الشعب الفلسطيني هو اعتداء على القوانين الدولية والمبادئ الأخلاقية وانتهاك لقيم الإنسانية ونقض للمواثيق والمعاهدات الدولية.

وأضاف ان الشعب الفلسطيني لا زال يعاني من الاحتلال واجراءاته فإسرائيل قتلت البشر واقتلعت الشجر ودمرت الحجر واستخدمت كافة أنواع الأسلحة بما في ذلك المحرمة دولياً ضد الأبرياء العزل من الأطفال والنساء والشيوخ في بيوتهم الآمنة وفي المساجد والمدارس وحتى في المستشفيات بل قامت حتي بقصف المقابر الإسلامية والمسيحية.

جاء ذلك خلال كلمة الوزير في الاجتماع الدوري الثالث والخمسين للجنة الاستشارية القانونية الآسيوية والافريقية الذي يعقد هذا العام في طهران ويتناول معالجة قضايا القانون الدولي وجرائم الاحتلال وقوانين المعاهدات و التجارة الدولية ومحاربة الارهاب.

وأضاف الوزير السقا قائلا: "لقد شاهد العالم عبر الفضائيات قتل الاحتلال للأطفال وهم يلهون على شاطئ بحر غزة كما شاهد قصف المنازل على رؤوس ساكنيها".

وأضاف الوزير قائلا :"ان العدوان خلف قرابة ألفين ومائتي شهيد وأحد عشر ألف جريح بالاضافة إلي أنه دمر عشرات آلاف المنازل والمساجد والمستشفيات واستهدف سيارات الإسعاف وأطقم المسعفين والصحفيين ودمر المنشآت الاقتصادية والصناعية والزراعية والتجارية".

واضاف :"ان اجراءات الاحتلال لم تقتصر على قطاع غزة بل ان سياسة الاحتلال في استمرار الاستيطان في الضفة الغربية والقدس المحتلة والمضي قدما في إقامة جدار الفصل العنصري رغم قرار محكمة العدل الدولية بعدم شرعية إقامة هذا الجدار واستهداف أطفال القدس وحرقهم أحياء حتى الموت لهي جرائم ضد الانسانية وانتهاك صارخ للقوانين الدولية لاسيما القانون الدولي الانساني ولاتفاقية جنيف الرابعة".

وأوضح المستشار السقا قائلاً: "لازال الاحتلال يرتكب الجرائم ضد الإنسانية وينتهك بشكل صارخ كافة القوانين الدولية لاسيما القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة مشيراً أن وزارته منذ اللحظة الأولى للعدوان قامت بتوثيق هذه الجرائم من أجل تقديم قادة إسرائيل السياسيين والعسكريين للمحاكمة أمام المحاكم الدولية وذلك عقابا لارتكابهم هذه الجرائم ولإجبارهم على دفع التعويضات لأسر الضحايا والمتضررين من جراء هذه الجرائم والاعتداءات".

وأكد الوزير خلال كلمته في طهران على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال ودعم حق شعبنا في تقرير المصير وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف استنادا إلى الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن والعمل على إلزام إسرائيل بتطبيق وتنفيذ هذه القرارات.

ودعا الوزير اسرائيل بضرورة احترام قرار محكمة العدل الدولية القاضي بعدم شرعية جدار الفصل العنصري مشيراً إلى ضرورة وقوف العالم الحر لمساندة ابناء شعبنا ومنع الاحتلال من الاستمرار في النشاطات الاستيطانية التي تقوم بها في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس المحتلة.

ودعا دول العالم جميعا إلى ضرورة دعم التحرك الفلسطيني لدى الأمم المتحدة لتطبيق خطة الرئيس محمود عباس لإنهاء الاحتلال ودعم المساعي الفلسطينية لحصول فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، مشيراً إلى ضرورة وقف الحصار الإسرائيلي الجائر والغير قانوني على قطاع غزة بكافة أشكاله باعتباره انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني ومطالبة إسرائيل برفع هذا الحصار فوراً وفتح كافة المعابر دون قيد أو شرط.

ودعا جميع الدول المشاركة في المؤتمر بالضغط على إسرائيل للإفراج الفوري عن آلاف الأسرى الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية وإدانة قتل الأسرى من خلال التعذيب في السجون والمعتقلات مشيراً ان جرائم الاحتلال مستمرة ولا حصانه لمجرمي الحرب امام العدالة الدولية

وأشار الوزير أن الشعب الفلسطيني لا يطالب بأمور محرمة او غير مقبولة دوليا انما يطالب بأمور مشروعة من اجل العيش بصورة كريمة فهو يطالب بميناء بحري ومطار كباقي شعوب العالم مؤكدا على ضرورة التعاون بين وزارات العدل في بلداننا وإيجاد آليات تنسيقيه لدعم الجهود القانونية الفلسطينية لمحاكمة قادة الاحتلال أمام المحاكم الدولية وإرساء مبادئ الحق والعدل .

وفي ختام المؤتمر الدولي طالب السقا الدول المشاركة في المؤتمر بضرورة حث حكوماتهم بالمشاركة بالمؤتمر الخاص بإعادة إعمار قطاع غزة جراء العدوان الإسرائيلي الأخير الذي ألحق دمارا كبيراً مشيراً إلى أنه بعد العدوان على غزة هناك الاف العائلات الفلسطينية أصبحت بلا مأوي ومن الضروري تكاتف جميع الجهود خاصة وأننا مقبلين على فصل شتاء، آملا أن يعقد مستقبلاً المؤتمر في القدس الشريف بعد انهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.